نقلت وكالة رويترز عن مصادر لم تسمها قولها إن عدداً من أفراد الأسرة الحاكمة ونخبة رجال الأعمال في السعودية عبّروا عن إحباطهم من قيادة ولي العهد محمد بن سلمان، في أعقاب هجوم أرامكو.

الهجوم أثار سخطاً وسط بعض الذين يعتقدون في دوائر النخبة أن ولي العهد سعى لتشديد قبضته على السلطة
الهجوم أثار سخطاً وسط بعض الذين يعتقدون في دوائر النخبة أن ولي العهد سعى لتشديد قبضته على السلطة (Reuters)

عبّر بعض أفراد الأسرة الحاكمة ورجال الأعمال في السعودية عن إحباطهم من قيادة ولي العهد محمد بن سلمان، في أعقاب هجوم أرامكو، حسب ما نقلته وكالة رويترز.

وقال دبلوماسي أجنبي كبير وخمسة مصادر تربطها علاقات مع العائلة المالكة ونخبة رجال الأعمال، بعدما طلبوا جميعاً عدم نشر أسمائهم، إن هذا الأمر أثار قلقاً وسط عدد من الفروع البارزة لعائلة آل سعود الحاكمة، بشأن قدرة ولي العهد على الدفاع عن السعودية.

وقالت المصادر لوكالة رويترز إن الهجوم أثار سخطاً وسط بعض الذين يعتقدون في دوائر النخبة أن ولي العهد سعى لتشديد قبضته على السلطة، وقال بعض هؤلاء الأشخاص إن الهجوم أثار انتقادات بين أولئك الذين يعتقدون أنه اتخذ موقفاً عدوانياً مبالغاً فيه تجاه إيران.

وقال أحد المصادر، وهو أحد أفراد النخبة السعودية الذي تربطه صلات بالعائلة المالكة، "ثمة حالة استياء شديد" من قيادة ولي العهد، وأضاف "كيف لم يتمكنوا من رصد الهجوم؟".

وتابع "بعض الأشخاص في أوساط النخبة يقولون إنهم لا يثقون" في ولي العهد، الأمر الذي أكدته المصادر الأربعة الأخرى والدبلوماسي الكبير.

في المقابل، قال مصدر سعودي داخل الدوائر الموالية لولي العهد "لن تؤثر الأحداث الأخيرة عليه شخصياً كحاكم محتمل لأنه يحاول إيقاف التوسع الإيراني في المنطقة. هذه قضية وطنية، وبالتالي لن يكون في خطر، على الأقل ما دام الأب على قيد الحياة".

وفي 14 سبتمبر/أيلول الجاري أعلنت الرياض السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو، جرّاء استهدافهما بطائرات مسيرة.

وتُعَدّ المنشأتان اللتان استُهدفتا القلبَ النابض لصناعة النِّفْط في المملكة، إذ يصل إليهما معظم الخام المستخرج للمعالجة، قبل تحويله للتصدير أو التكرير. وأرامكو، أو "الشركة العربية للزيوت السعوديَّة"، هي أكبر شركة نفط في العالَم، وتنتج في المتوسط 10 ملايين برميل من النِّفْط الخام يوميّاً.

واتهمت الولايات المتّحدة الأمريكيّة على لسان وزير خارجيتها مايك بومبيو، إيران بالوقوف وراء الهجوم، على الرغم من إعلان جماعة الحوثي اليمنية مسؤوليتها عنه، ونفي إيران المتكرر لعلاقتها بالهجوم.

المصدر: TRT عربي - وكالات