وقفت تركيا 8 أفراد من الشرطة يعملون في مطار أتاتورك بمدينة إسطنبول، مؤقتاً عن العمل، بسبب إرسال شاب محكوم عليه بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام المصري هشام بركات، إلى القاهرة.

الشاب المصري وصل إلى مطار أتاتورك في إسطنبول قادماً من الصومال 
الشاب المصري وصل إلى مطار أتاتورك في إسطنبول قادماً من الصومال  (AA)

أعلنت ولاية إسطنبول وقف 8 من أفراد الشرطة بمطار أتاتورك الدولي مؤقتاً عن العمل، في إطار التحقيقات الجارية بخصوص إرسال الشاب المصري محمد عبد الحفيظ حسين إلى بلاده.

وأشار بيان صادر عن الولاية، الثلاثاء، إلى تشكيل لجنة يرأسها نائب والي إسطنبول، للتحقيق في عملية إرسال عبد الحفيظ إلى مصر.

وأوضح البيان أن الولاية قررت "وقف 8 من أفراد الشرطة مؤقتاً عن مهامهم في قسم التدقيق بالجوازات في مطار أتاتورك الدولي، وذلك لسلامة التحقيق في القضية".

كان المصري محمد عبد الحفيظ حُكم عليه غيابياً بالإعدام في قضية اغتيال النائب العام المصري هشام بركات.

واستقل عبد الحفيظ طائرة متجهة إلى القاهرة من العاصمة الصومالية مقديشيو مروراً بإسطنبول، وحاول دخول تركيا في 17 يناير/كانون الثاني الجاري، إلا أنه لم يتمكن من الدخول وأُرسِل إلى القاهرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات