نفتالي بينيت يعلن تحالفه مع يئير لابيد لتشكيل حكومة في إسرائيل (Pool New/Reuters)

أعلن زعيم قائمة "يمينا" نفتالي بينيت تحالفه مع رئيس حزب "هناك مستقبل" يائير لابيد لتشكيل الحكومة الإسرائيلية.

وقال بينيت منافس نتنياهو إنه لا فرصة لتشكيل حكومة يمينية في إسرائيل.

يأتي ذلك في وقت صرّح فيه رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو بأنّ "تشكيل لابيد وبينيت حكومة سيُضعِف إسرائيل".

في غضون ذلك قال مسؤول بمنظمة التحرير حسب رويترز: "الفلسطينيون يقولون إن حكومة بينيت-لابيد ستكون يمينية متطرفة ولا تختلف عن إدارة نتنياهو".

ويقترب سياسيون إسرائيليون الأحد من تشكيل ائتلاف حكومي يُنهي 15 عاماً من حكم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وذلك بالتزامن مع استمرار مباحثات التهدئة التي أعقبت اتفاق وقف إطلاق النار مع فصائل المقاومة في قطاع غزة.

وتقول وسائل إعلامية إسرائيلية إن ائتلاف بينيت مع لبيد من شأنه الإطاحة بنتنياهو وسط اقتراب نهاية المهلة النهائية لمفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة الأربعاء.

وأخفق نتنياهو بُعيد انتخابات مارس/آذار في تشكيل ائتلاف حكومي قبل أن يعهد الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين في مايو/أيار الجاري بالمهمة إلى الزعيم الوسطي يائير لبيد.

وتأتي مساعي تشكيل الحكومة الإسرائيلية في الوقت الذي تعقد في القاهرة وتل أبيب والأراضي الفلسطينية محادثات حول آليات التهدئة مع قطاع غزة وإعادة إعماره بعد عدوان إسرائيلي استمر 11 يوماً، وتسبب في وقف محادثات الائتلاف الحكومي قبل أن تستأنف الجهود الأحد.

وفي حال نجح لبيد وبينيت الذي سبق أن شغل حقيبة وزارية في عهد نتنياهو، في تشكيل ائتلاف "التغيير"، فسيؤدي ذلك إلى الإطاحة برئيس الوزراء الذي يواجه محاكمة بتهم تتعلق بالفساد لكنه ينفيها، ويشغل المنصب منذ العام 2009 بلا انقطاع، وسبقتها فترة امتدت لثلاث سنوات.

ومن المتوقع أن يعتمد ائتلاف لبيد-بينيت الذي عليه أن يجمع 61 نائباً من أصل 120، على التناوب، إذ سيشغل الزعيم اليميني المتشدد رئاسة الوزراء قبل أن يترك المنصب للبيد.

وسيضمّ الائتلاف الحكومي أيضاً وزير الدفاع زعيم حزب أزرق أبيض الوسطي بيني غانتس الذي واجه نتنياهو في ثلاثة انتخابات سابقة غير حاسمة، بالإضافة إلى زعيم حزب "الأمل الجديد" جدعون ساعر.

وسينضمّ إلى الائتلاف الحكومي كل من حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة أفيغدور ليبرمان وحزبَي "العمل" و"مي ريتس".

لكن يبقى الائتلاف المتوقع بحاجة إلى دعم أحزاب يمينية متشددة تؤيد الاستيطان إلى جانب دعم النواب العرب في الكنيست، وهي أمور تصعّب تشكيله.

وفي حال لم ينجح المعسكر المناهض لنتنياهو في إعلان ولادة ائتلاف حكومي الأربعاء، يمكن لأغلبية من 61 نائباً التصويت ومطالبة الرئيس الإسرائيلي بتعيين رئيس جديد للوزراء، أو الذهاب إلى انتخابات ستكون الخامسة منذ أبريل/نيسان 2019.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً