حذر الجيش الإسرائيلي وسائل الإعلام ومنصات التواصل من تداول الصور التي نشرتها كتائب القسام لأفراد قوة إسرائيلية خاصة اشتبكت مع عناصر من الحركة في الحادي عشر من الشهر الجاري بقطاع غزة.

صور لأفراد الوحدة الخاصة الإسرائيلية التي تسللت إلى غزة
صور لأفراد الوحدة الخاصة الإسرائيلية التي تسللت إلى غزة (AA)

حذر جيش الاحتلال الإسرائيلي وسائل الإعلام ومنصات التواصل من تداول ما وصفه بصور تعرض حياة أشخاص للخطر وتضر بأمن الدولة.

وطالب الجيش في بيان نشره، الخميس، بالامتناع عن نشر الصور أو المعلومات الشخصية التي نشرتها حماس، لأن مشاركة هذه الصور من شأنها أن تعرض حياة أشخاص للخطر وتضر بأمن الدولة، بغض النظر عن مصداقية التفاصيل التي نشرتها حماس، داعياً مواطنيه إلى التصرف بمسؤولية.

وكانت كتائب القسام الجناح العسكري المسلح لحركة حماس قد نشرت بياناً أعلنت فيه توصلها لمراحل متقدمة بالتحقيق في التوغل الإسرائيلي جنوب القطاع.

وعرض البيان صوراً لأشخاص بينهم سيدتان، وأشار إلى أنهم أفراد من قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى مدينة خانيونس.

ويعتقد أن الصور التقطت عبر كاميرات مراقبة لمركبة وشاحنة استخدمتهما القوة الخاصة أثناء تواجدها في قطاع غزة.

وكانت كتائب القسام قد أعلنت في 11 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، اشتباكها مع قوة إسرائيلية تسللت إلى مدينة خانيونس جنوب القطاع ما أسفر عن استشهاد سبعة أشخاص، ومقتل ضابط إسرائيلي.

المصدر: TRT عربي - وكالات