أعاد بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" المكلّف بتشكيل حكومة إسرائيلية، التفويض إلى الرئيس رؤوفين ريفلين، مُقِراً بالفشل في مهمته، وبذلك تقترب إسرائيل أكثر من إجراء انتخابات جديدة بعد أن رفض أفيغدور ليبرمان الأربعاء، دعم نتنياهو أو منافسه غانتس.

إسرائيل تستعد لإجراء انتخابات للمرة الثالثة خلال أشهر بعد فشل نتنياهو ومنافسه غانتس في تشكيل حكومة
إسرائيل تستعد لإجراء انتخابات للمرة الثالثة خلال أشهر بعد فشل نتنياهو ومنافسه غانتس في تشكيل حكومة (AFP)

تقترب إسرائيل أكثر من إجراء انتخابات جديدة بعد أن رفض أفيغدور ليبرمان الأربعاء، دعم رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أو منافسه بيني غانتس مع قرب انتهاء مهلة تشكيل الحكومة.

وفشل نتنياهو، الذي يتولى السلطة منذ عقد، في تشكيل ائتلاف بعد انتخابات سبتمبر/أيلول الماضي، التي لم تفرز فائزاً صريحاً. وعهد الرئيس رؤوفين ريفلين بالمهمة لغانتس لاحقاً، لكن مهلة الـ28 يوماً لتشكيل الحكومة تنقضي في منتصف ليل الأربعاء.

وأعاد بيني غانتس زعيم حزب "أزرق أبيض" المكلّف بتشكيل حكومة إسرائيلية الأربعاء، التفويض إلى الرئيس رؤوفين ريفلين، مُقِراً بالفشل في مهمته.

وذكرت قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية أن غانتس اتصل هاتفياً بريفلين، وأبلغه بفشله في تشكيل حكومة، وذلك قبل نحو أربع ساعات من انتهاء المهلة المحددة لذلك.

وأضافت أن غانتس أبلغ ريفلين أنه "ملتزم مواصلة بذل كل جهد ممكن لتشكيل حكومة جيدة للمواطنين الإسرائيليين".

وفي هذه الحالة، سيكون أمام الكنيست بدءاً من الخميس، مهلة 21 يوماً لترشيح نائب قادر على تشكيل حكومة. وإذا أخفق الكنيست، سيُدعى إلى انتخابات جديدة مبكرة تكون في هذه الحالة هي الثالثة بعد عمليتين انتخابيتين في أبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول الماضيين.

وفي المرتين لم تأتِ الانتخابات بفائز قادر على تشكيل حكومة لعدم حصول أي من الكتلتين (اليمين ويسار الوسط) على دعم 61 عضواً بالكنيست من أصل 120، لضمان حصول الحكومة على الثقة. وتواجه إسرائيل أزمة سياسية منذ عام تقريباً، بعد أن استقال أفيغدور ليبرمان من منصبه كوزير للدفاع، ما تسبب في انهيار حكومة بنيامين نتنياهو.

ومن قبل، فشل نتنياهو زعيم حزب "الليكود"، مرتين في تشكيل حكومة، لعدم تمكنه بالأساس من التوصل إلى اتفاق مع ليبرمان.

المصدر: TRT عربي - وكالات