دول المغرب وتونس وقطر وسلطنة عمان والأردن أعلنت عدم إقامة صلاة التراويح في المساجد (Reuters)

تعود المساجد في بعض الدول العربية إلى استقبال المصلّين خلال شهر رمضان، خاصة في صلاة التراويح، بعد إغلاق أبوابها العام الماضي، جرّاء تفشّي فيروس كورونا.

وحتى الآن، أعلنت 10 دول هي السعودية وفلسطين ولبنان وليبيا والبحرين والإمارات والكويت والعراق ومصر والجزائر، السّماح بإقامة الفروض اليومية وخطبة الجمعة وصلاة التراويح في المساجد، وفق رصد الأناضول.

بينما أعلنت 5 دول هي المغرب وتونس وقطر وسلطنة عمان والأردن عدم إقامة صلاة التراويح في المساجد، خلال شهر الصّوم الذي يبدأ في 13 أبريل/نيسان الجاري في معظم الدول.

ومع استمرار الجائحة، فرضت الدول العشر تدابير احترازية بشأن صلاة المساجد، بينها تحديد مدى زمني أقصى للتراويح، واستمرار غلق أماكن الوضوء، والتباعد الجسدي، وارتداء الكمامات، واصطحاب سجادة صلاة، ومنع الدروس الدينية والإفطارات الجماعية، والتطعيم ضد كورونا.

الصلاة في المساجد

وافق العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، أمس الأحد، على إقامة صلاة التراويح، في الحرمين الشريفين وتخفيفها إلى 10 ركعات بدلاً من 20 ركعة في الوضع الطبيعي.

كما أعلنت السلطات سابقاً، السّماح باستمرار فتح المساجد في المملكة خلال الشهر الكريم، مع منع الاعتكاف والإفطار والسحور الجماعي بها، والالتزام بتدابير الوقاية.

بدورها، أعلنت الحكومة الفلسطينية السبت، سماحها بأداء صلاة التراويح في المساجد، خلال شهر رمضان، مع الإبقاء على صلاة الجمعة في الساحات العامة.

وقال المتحدث، باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم، في بيان، إنّ ذلك سيتم مع مراعات التدابير الوقائية من فيروس كورونا.

من جانبها أعلنت دار الفتوى في لبنان في 7 أبريل/نيسان الجاري، السّماح بإقامة صلاة التراويح في المساجد، ضمن إجراءات وقائية من جائحة كورونا، أبرزها التباعد الجسدي وإلزامية ارتداء الكمامة.

وأوضحت في بيان، أنّه ضمن تلك الإجراءات، إحضار كلّ مصلّ سجّادة صلاة خاصة به، والتوقف عن استقبال الأطفال والنساء وكبار السن، وإغلاق أماكن الوضوء، وحظر الاعتكاف في المساجد.

كما أعلنت الهيئة العامة للأوقاف والشؤون الإسلامية في ليبيا، السّماح بإقامة صلاة التراويح في المساجد، مع تقليص مدتها إلى نصف ساعة، وفق بيان صادر عنها في 5 أبريل/نيسان الجاري.

واشترطت الهيئة، إحضار كلّ مصلٍ سجادته الخاصة، وارتداء الكمامة، والالتزام بمختلف التدابير الوقائية، بينها مسافة التباعد الاجتماعي.

خليجياً أيضاً، أعلنت البحرين فتح المساجد لصلوات الجُمعة والتراويح خلال الشهر أمام الأشخاص المطعّمين ضد فيروس كورونا (شرط مرور أسبوعين على تلقيهم الجرعة الثانية)، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

أمّا في الكويت، فسيستمر حظر التّجوال الجزئي خلال رمضان، مع تعديل مواعيده ليبدأ من الـ7 مساءً حتى الـ5 صباحاً، مع إقامة صلاة التراويح، بحيث يُسمح للراغبين بالذهاب سيراً على الأقدام إلى المساجد القريبة مِن منازلهم، وفق تصريح لوزير الأوقاف والشؤون الإسلامية عيسى الكندري، مطلع أبريل/نيسان الجاري.

وفي الإمارات، لا تزيد مدّة صلاتي العشاء والتراويح على 30 دقيقة، مع حظر إقامة موائد الإفطار في المساجد وساحاتها، وتحديد الموقف من صلاة القيام في العشر الأواخر وفقاً للوضع الوبائي، بحسب بيان للهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، في 17 مارس/آذار الماضي.

أمّا في العراق، فليست لدى وزارة الصحّة "نية باتخاذ إجراءات جديدة خلال شهر رمضان"، وهو ما يعني السّماح باستمرار إقامة الفروض اليومية والتراويح في المساجد، بحسب تصريح مدير الصحّة العامّة بالوزارة رياض عبد الأمير، لوكالة الأنباء العراقية، في 4 أبريل/نيسان الجاري.

في حين أنه يقتصر ارتياد المساجد خلال شهر رمضان في مصر، على الفروض اليومية وخطبة الجمعة وصلاة التراويح، مع حظر الاعتكاف، وفتح مصليّات النساء، وفق بيان لوزارة الأوقاف، في 1 أبريل/نيسان الجاري.

وفي الجزائر، ستُفتح المساجد للفروض والجمعة والتّراويح، على ألا يتعدّى وقت صلاة التراويح 30 دقيقة، وفق بيان لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف، في 1 أبريل/نيسان الجاري.

وخلال رمضان، يستمرّ حظر التجوال في 9 ولايات من 58 بين الساعة الـ11 ليلاً والـ4 صباحاً.

الصلاة في المنازل

أعلنت الحكومة المغربية في 8 أبريل/نيسان الجاري، تمديد حالة الطوارئ الصحيّة، وحظر التّجوال الليلي مِن السّاعة الـ9 مساءً إلى الساعةالـ6 صباحاً، شهراً إضافياً إلى غاية 10 مايو/أيار المقبل، ما يعني إقامة صلاة العشاء والتراويح في المنازل.

كما أعلنت وزارة الشؤون الدينية في تونس في 8 أبريل/نيسان الجاري، استمرار إقامة الفروض، بما فيها الجمعة، في المساجد، مع إقامة صلاتي العشاء والتراويح في المنازل، لتزامن توقيتهما مع حظر للتجول بين الـ7 مساءً والـ5 صباحاً، بين 9 و30 من ذات الشهر.

من دون ذكر تفاصيل بشأن الإجراءات فيما تبقّى من شهر رمضان (ما بعد 30 أبريل).

وفي قطر، قرر مجلس الوزراء في 7 أبريل/نيسان الجاري، استمرار فتح المساجد لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة في رمضان، على أن تؤدّى صلاة التراويح في المنازل، بسبب تفشي كورونا، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

وكذلك تقليص عدد الموظفين في مقارّ العمل في الجهات الحكومية والقطاع الخاص إلى 50 في المئة، ومنع التجمّعات والزيارات الاجتماعية في الأماكن المغلقة، ومنع الجلوس في الحدائق العامّة والشواطئ والكورنيش، وتأجيل المؤتمرات والمعارض والفعاليات، وإغلاق الأسواق العامة يومي الجمعة والسبت أسبوعياً.

أمّا في سلطنة عمان، فقد أعلنت اللجنة العليا لمكافحة كورونا، في 5 أبريل/نيسان الجاري، "حظر جميع الأنشطة التجارية ومنع الحركة للأفراد والمركبات بدءاً مِن 9 مساءً حتى 4 صباحاً طوال أيام شهر رمضان"، وفق وكالة الأنباء الرسمية.

كما تشمل القرارات "عدم إقامة صلاة التراويح في المساجد، والحظر التام لجميع التجمّعات الرمضانية وحظر الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية وغيرها من الأنشطة الجماعية خلال شهر رمضان".

وفي الأردن، قررت الحكومة منع إقامة صلوات الفجر والمغرب و العشاء والتراويح والجمعة في المساجد، وفق المتحدث باسم الحكومة، في 28 مارس/آذار الماضي.

وكذلك استمرار العمل بحظر التجوال الشامل يوم الجمعة والجزئي بقية أيام الأسبوع، ويبدأ للمنشآت من السادسة مساءً، وللأفراد من السابعة مساءً، ويستمر حتى السادسة من صباح اليوم التالي، وذلك حتى 15 مايو/آيار المقبل.

AA
الأكثر تداولاً