ذكرت قناة "Press TV" التابعة للتلفزيون الرسمي لإيران، أن الحرس الثوري أصدر فيديو يظهر الطائرة المسيّرة، التي ادعت الولايات المتحدة إسقاطها، عائدة إلى قاعدتها بسلام بعد مراقبتها المدمرة الأمريكية "USS Boxer" .

مقطع مصور نشره الحرس الثوري الإيراني التقطته طائرة مسيرة قالت واشنطن إنها أسقطتها 
مقطع مصور نشره الحرس الثوري الإيراني التقطته طائرة مسيرة قالت واشنطن إنها أسقطتها  (قناة "Press TV" الإيرانية)

نشر الحرس الثوري الإيراني، الجمعة، مقطعاً مصوراً يقول إنه يفنّد ادعاء الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، حول إسقاط طائرة مسيرة إيرانية، حسب التلفزيون الإيراني.

وذكرت قناة "Press TV" التابعة للتلفزيون الرسمي لإيران، في تغريدة على تويتر، أن الحرس الثوري أصدر فيديو يظهر الطائرة المسيرة، التي ادعت الولايات المتحدة إسقاطها، عائدة إلى قاعدتها بسلام بعد مراقبتها المدمرة الأمريكية "USS Boxer" قبل وبعد إبحارها عبر مضيق هرمز.

وأرفقت القناة تغريدتها بالمقطع المصور الذي قالت إنه للطائرة المسيرة وهي توثق لحظة عبور المدمرة الأمريكية من مضيق هرمز، دون أن تصاب بأذى.

وبعد نشر المقطع المذكور، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، أن الولايات المتحدة واثقة من إسقاط قواتها طائرة إيرانية مسيرة في مضيق هرمز، رغم نفي طهران ذلك.

وقال ترمب، في تصريح من البيت الأبيض "ليس هناك شك أننا أسقطناها"، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وفي وقت سابق الجمعة، قال الحرس الثوري الإيراني، إنه سيعرض صوراً التقطتها طائرة مسيرة قال ترمب، إن قواته البحرية أسقطتها في منطقة الخليج، لدحض ادعائه.

وذكر بيان للحرس الثوري، نشره على موقعه الإلكتروني، أن الصور التي سينشرها تبيّن كيف نفذت الطائرة مهمتها المعتادة، فيما وصلت السفينة الحربية الأمريكية يو آس آس بوكسر، إلى مضيق هرمز.

وأضاف أن الطائرة المسيرة أرسلت صوراً قبل وبعد التوقيت الذي ادعت الولايات المتحدة إسقاط الطائرة فيه، الخميس، مؤكداً أنها عادت إلى قاعدتها بسلام.

ونفت إيران على لسان وزير خارجيتها محمد جواد ظريف حيازتها أيّة معلومات بشأن ما أعلنه ترمب، حول إسقاط طائرة مسيرة لها فوق مضيق هرمز.

نفي طهران جاء بعد أن أعلن ترمب، في اليوم نفسه، أن بحرية بلاده أسقطت طائرة إيرانية مسيرة فوق مضيق هرمز، بعد "مضايقات" ارتكبتها، حاثاً باقي الدول على إدانة هذه "المضايقات".

وتصاعد التوتر مؤخراً بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف، المبرم في 2015.

واتخذت طهران تلك الخطوة، مع مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

كما تتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفته طهران، وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

المصدر: TRT عربي - وكالات