أعلن الجيش اللبناني ارتفاع ضحايا انفجار مرفأ بيروت المأساوي إلى 163 قتيلاً بعد انتشال 5 جثث من موقع الانفجار، فيما أحالت الحكومة اللبنانية ملف القضية إلى المجلس العدلي.

الجيش اللبناني ينتشل 5 جثث من موقع الانفجار ليرتفع إجمالي الضحايا إلى 163 قتيلاً 
الجيش اللبناني ينتشل 5 جثث من موقع الانفجار ليرتفع إجمالي الضحايا إلى 163 قتيلاً  (AFP)

أعلن الجيش اللبناني الاثنين، انتشال 5 جثث من موقع انفجار مرفأ بيروت، ما يرفع إجمالي القتلى إلى 163.

جاء ذلك في بيان للجيش، قال فيه: "تمكنت فرق الإنقاذ التابعة للجيش اللبناني بالتعاون مع فرق الدفاع المدني وفوج الإطفاء وفريقَي البحث والإنقاذ الروسي والفرنسي، من انتشال 5 جثث لضحايا انفجار مرفأ بيروت".

وأكد البيان أن عملية البحث عن باقي المفقودين مستمرة، فيما لا يوجد إحصاء رسمي بعددهم.

وحول التحقيق في خلفيات الانفجار المأساوي، أحالت الحكومة اللبنانية الاثنين، ملف القضية إلى المجلس العدلي.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن الحكومة أحالت ملف جريمة انفجار المرفأ إلى المجلس العدلي بناء على طلب رئيس الجمهورية ميشال عون.

والمجلس العدلي هو محكمة استثنائية تختص بمسائل محددة، منها القضايا التي تتعلق بالاعتداء على أمن الدولة الداخلي أو الخارجي أو التجسس والإرهاب أو صفقات الأسلحة وما يستتبعها من جرائم نصّ عليها قانون القضاء العسكري.

كانت العاصمة اللبنانية بيروت واجهت ليلة عصيبة في 4 أغسطس/آب الجاري، بعد انفجار مرفأ بيروت المروّع الذي راح ضحيته 163 قتيلاً وأكثر من 6 آلاف جريح وعشرات المفقودين ومئات العائلات المشردة، فضلاً عن خسائر مادية تقدر بنحو 15 مليار دولار.

ووفق تحقيقات أولية، وقع الانفجار في عنبر 12 من المرفأ، الذي قالت السلطات إنه كان يحوي نحو 2750 طناً من "نترات الأمونيوم" شديدة الانفجار، كانت مُصادرة ومخزنة منذ عام 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات