إسبانيا أعلنت الجمعة انتهاء عمليات الإجلاء الخاصة بها من مطار كابل، فيما أعن وزير الدفاع البريطاني عن انتهاء عملية الإجلاء "خلال ساعات" (Reuters)

استؤنفت رحلات الإجلاء من أفغانستان بشكل عاجل جديد الجمعة، بعد يوم من تفجيرين انتحاريين استهدفا جنوداً أمريكيين وآلاف الأشخاص الفارين من سيطرة طالبان وخلفا أكثر من 100 قتيل.

وتقول الولايات المتحدة إن من المتوقع حدوث المزيد من محاولات الهجمات قبل الموعد النهائي الثلاثاء، لمغادرة القوات الأجنبية، ممَّا ينهي أطول حرب خاضتها أمريكا.

وقال مسؤولون أفغان وأمريكيون إن التفجيرات التي وقعت أمس الخميس بالقرب من مطار كابل الدولي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 95 أفغانياً و13 جندياً أمريكياً، في أكثر الأيام دموية للقوات الأمريكية منذ أغسطس/آب 2011.

فيما أشار مسؤول، الجمعة، تحدث شرط عدم الكشف عن هويته، إلى أن العدد الحقيقي قد يكون أعلى، لأن أشخاصاً آخرين ربما أخذوا الجثث من مكان الحادث.

وفي خطاب مؤثر، ألقى الرئيس جو بايدن باللوم على فرع تنظيم الدولة الإسلامية في أفغانستان، وقال بايدن: "سوف ننقذ الأمريكيين.. سنخرج حلفاءنا الأفغان وستستمر مهمتنا".

لكن رغم الضغوط الشديدة لتمديد الموعد النهائي لأبعد من الثلاثاء، فقد استشهد بالتهديد بوقوع هجمات إرهابية كسبب لالتزام خطته.

وتصر حركة طالبان، التي عادت إلى السيطرة على أفغانستان بعد عقدين من الإطاحة بها في غزو قادته الولايات المتحدة في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001، على الموعد النهائي.

وأبرمت إدارة ترمب في فبراير/شباط 2020 اتفاقاً مع طالبان دعاها إلى وقف الهجمات على الأمريكيين مقابل سحب جميع القوات والمتعهدين الأمريكيين بحلول مايو/أيار، فيما أعلن بايدن في أبريل/نيسان أنه سيخرجهم بحلول سبتمبر/أيلول.

وقالت الولايات المتحدة يوم الخميس إن أكثر من 100 ألف شخص قد تم إجلاؤهم بأمان من كابل، في حين يكافح ما يصل إلى ألف أمريكي وعشرات الآلاف من الأفغان الآخرين للمغادرة في واحد من أكبر الجسور الجوية في التاريخ.

وقال الجنرال فرانك ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكية، الذي يشرف على عملية الإجلاء، أمس الخميس، إن نحو 5000 شخص ينتظرون الرحلات الجوية في المطار.

وقال بعض حلفاء الولايات المتحدة إنهم يوقفون جهود الإجلاء، في جزء منها، لإعطاء الولايات المتحدة الوقت لإنهاء أعمال الإجلاء قبل سحب 5000 من جنودها بحلول يوم الثلاثاء.

وأعلنت بريطانيا الجمعة أن عمليات الإجلاء من أفغانستان ستنتهي في غضون ساعات، وتم إغلاق مركز المناولة البريطاني الرئيسي للأفغان المؤهلين.

وقال وزير الدفاع بن والاس غداة الهجوم الذي وقع في مطار كابل: "بشكل عام العملية الرئيسية انتهت الآن، ولم يتبق لدينا سوى بضع ساعات" لإجلاء نحو ألف شخص موجودين في باحة المطار.

وقال والاس إن نحو 14 ألف بريطاني وأفغاني تم إنقاذهم في المهمة البريطانية منذ منتصف أغسطس/آب، مع الاعتراف بـ"الحقيقة المحزنة التي تفيد بأنه لا يمكن إجلاء الجميع".

فيما أكدت الحكومة الإسبانية أنها أنهت عملية الإجلاء الخاصة بها. وصرح وزير الشؤون الأوروبية الفرنسي، كليمنت بون، على إذاعة أوروبا 1 الفرنسية، أن فرنسا ستنهي عملية الإجلاء "قريباً"، لكنها قد تسعى إلى تمديدها إلى ما بعد ليلة الجمعة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً