قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن 7 فلسطينيين استشهدوا وأصيب 7 آخرون، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة شرق مدينة خانيونس. من جانبه أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي عن مقتل ضابط، وإصابة آخر، بجراح متوسطة في العملية التي نفذها داخل القطاع.

استشهاد 7 فلسطينيين في توغل لقوات خاصة إسرائيلية في قطاع غزة
استشهاد 7 فلسطينيين في توغل لقوات خاصة إسرائيلية في قطاع غزة (AA)

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة، فجر الإثنين، ارتفاع عدد الشهداء جراء هجوم إسرائيلي وقع قرب الحدود الشرقية لمدينة خانيونس، جنوبي القطاع، إلى سبعة.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم الوزارة، إن "7 فلسطينيين استشهدوا وأصيب 7 آخرون، جراء استهداف قوات الاحتلال الإسرائيلي لمجموعة شرق مدينة خانيونس".

وأضاف القدرة بأن الشهداء هم "نور الدين محمد سلامة بركة (37 عاماً)، ومحمد ماجد موسى القرّا (23 عاماً)، وعلاء الدين محمد قويدر (22 عاماً)، ومصطفى حسن أبو عودة (21 عاماً)، ومحمود عطا الله مصبح (25 عاماً)، بالإضافة إلى علاء نصر الله عبد الله فسيفس (19 عاماً)، وعمر ناجي مسلم أبو خاطر (21 عاماً)".

من جانبها قالت كتائب عز الدين القسام، الذراع العسكري لحركة حماس، إن قوة إسرائيلية خاصة تسللت إلى قطاع غزة واغتالت أحد قادتها.

وأوضحت كتائب القسام في بيان مقتضب، أن "القوة الإسرائيلية تسللت في سيارة مدنية إلى منطقة بعمق 3 كيلومترات شرقي مدينة خانيونس، جنوبي قطاع غزة، وقامت باغتيال القائد القسامي نور بركة".

وأضاف البيان "بعد اكتشاف تسلل القوة قام عناصر الكتائب بمطاردتها والتعامل معها". وأشارت "القسام" إلى أن الطيران الحربي الإسرائيلي قام بعمليات قصف لجنوبي قطاع غزة للتغطية على انسحاب القوة؛ ما أدى إلى استشهاد عدد من الفلسطينيين.

أما جيش الاحتلال الإسرائيلي فقد أعلن عن مقتل ضابط، وإصابة آخر، بجراح متوسطة في العملية التي نفذها داخل القطاع مساء الأحد.

وقال الجيش في بيان أصدره فجر الإثنين "خلال عملية تشغيلية لقوة خاصة في قطاع غزة وقع تبادل إطلاق للنار، قتل أحد ضباط الجيش وأصيب ضابط آخر بجروح متوسطة".

وكان جيش الاحتلال، قد قال في بيان سابق، إن قواته نفذت عملية أمنية في قطاع غزة، وإن اشتباكات اندلعت على إثرها.

كما قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو تقصير زيارته التي يجريها حالياً إلى باريس، والعودة إلى إسرائيل، على خلفية الأحداث الأمنية في القطاع، حسب ما أفاد بيان صادر عن مكتبه.

بدورها أمرت "الجبهة الداخلية" في الجيش الإسرائيلي جميع سكان غلاف قطاع غزة بالبقاء في المناطق المحمية والملاجئ، وذلك بسبب التوتر الأمني على الحدود مع قطاع غزة.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن 10 صواريخ أطلقت من قطاع غزة، على البلدات الإسرائيلية المحاذية له.

وتأتي هذه العملية الإسرائيلية، رغم أجواء الهدوء التي سادت القطاع مؤخراً، إثر الجهود المصرية والقطرية والأممية لإبرام تهدئة بين الفصائل الفلسطينية وإسرائيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات