قد تكون الهياكل الإسفنجية التي يبلغ عمرها 890 مليون عام والموجودة في كندا هي أقدم حياة حيوان على وجه الأرض (AA)

أظهر بحث الأربعاء أن الهياكل المتحجرة المكتشفة في شمال غربي كندا قد تكون من الإسفنج الذي عاش في المحيطات منذ 890 مليون سنة، ممَّا قد يجعلها أقدم حياة حيوانية معروفة على الأرض.

وتتحدى النتائج أيضاً الفكرة الراسخة بأن الحيوانات لم تنشأ على الأرض إلا بعد ضخ كبير من الأكسيجين في الغلاف الجوي والمحيطات.

والإسفنج حيوانات بسيطة لها تاريخ قديم. وأظهرت الأدلة الجينية التي تم جمعها من الإسفنج الحديث أنه من المحتمل ظهورها منذ ما بين مليار و500 مليون سنة.

ولكن حتى الآن لم يكن هناك أي دليل على وجود أجسام إسفنجية متحجرة من هذه الفترة، والمعروفة باسم العصر الحديث المبكر.

وبحثت إليزابيث تورنر، الأستاذة في كلية هاركويل لعلوم الأرض في جامعة لورنتيان الكندية، عن أدلة على وجود إسفنج في شعاب يبلغ عمرها 890 مليون عام تم إنشاؤها بواسطة نوع من البكتيريا التي ترسب كربونات الكالسيوم.

ووجدت تورنر خلال رحلة بحثها التي امتدت منذ ثمانينيات القرن الماضي، شبكات من الهياكل الصغيرة على شكل أنبوب تحتوي على بلورات من معدن الكالسيت، ممَّا يشير إلى أنها كانت معاصرة للشعاب المرجانية، والتي تشبه إلى حد بعيد الهيكل العظمي الليفي الموجود داخل بعض الإسفنجيات الحديثة.

وإذا تم التحقق من الهياكل التي حددتها تورنر كعينات من الإسفنج، فستتجاوز أقدم حفريات الإسفنج المعروفة حالياً بمقدار 350 مليون عام.

وعلى الرغم من الآثار المترتبة على اكتشافها المحتمل، الذي نُشر في مجلة Nature، قالت تورنر إنها لم تنجرف بعيداً.

وقالت: “ربما كانت الحيوانات الأولى التي ظهرت تطورياً تشبه الإسفنج. وهذا أيضاً ليس مفاجئاً، بالنظر إلى أن الإسفنج هو أهم حيوان في شجرة الحياة الحيوانية”.

وذكرت أن الإسفنج المحتمل يبلغ عرضه نحو سنتيمتر واحد، “وكان يمكن أن يكون صغيراً وغير واضح، ويعيش في زوايا مظلمة وشقوق أسفل الأسطح العليا للشعاب المرجانية”.

إذا تم تأكيد الهياكل باعتبارها عينات إسفنجية، فهذا يعني أنها كانت ستعيش ما يقرب من 90 مليون سنة قبل أن تصل مستويات الأكسيجين على الأرض إلى مستويات يُعتقد أنها ضرورية لدعم حياة الحيوانات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً