بقايا ديناصور راقد على بيوضه (متحف "كارنيغي")

اكتشف علماء أول أحفورة لديناصور خلال رقوده على عش بيض، فيه أجنة متحجرة، ثلاثة منها على الأقل كانت مرئية.

وقال العلماء إن "الديناصورات المحفوظة في أعشاشها نادرة وكذلك الأجنة الأحفورية"، مؤكدين أنها المرة الأولى التي يُعثر فيها على ديناصور غير طيري، جالساً على عش من البيض الذي يحفظ الأجنة، في عينة واحدة، حسب ما جاء في موقع متحف "كارنيغي" للتاريخ الطبيعي.

ونشر المتحف في يناير/كانون الثاني الماضي، بياناً يفيد بأن أحفورة الأوفيرابتوروصور المكتشفة يعود تاريخها إلى 70 مليون عام مضت.

وعثر العلماء على الأحفورة الفريدة من نوعها في مدينة غوانتشو، الواقعة جنوبي الصين.

وينتمي الأوفيرابتوروصور لمجموعة من الديناصورات ذات الريش، والشبيهة بالطيور، التي عاشت خلال العصر الطباشيري. وحسب الباحثين، فإن الأحفورة تضمنت أكثر من 24 بيضة بداخلها، وتمكنت سبع منها على الأقل من الحفاظ على عظام الأجنة الجزئية بداخلها.

ووفقاً لما نشر الفريق العلمي، فإن بعض الأجنة في البيض كانت مرئية إلى جانب ساعد الديناصور البالغ وحوضه وأطرافه الخلفية وذيله.

وقال الفريق إن "المرحلة المتأخرة من تطور الأجنة ومدى قرب الديناصور البالغ منها يشير بقوة إلى أن الأخير مات خلال احتضانه العش، بدلاً من وضعه البيض أو حراسة العش على طريقة التمساح ببساطة".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً