5 مدانين حوكموا حضوريا والسادس فارّ من وجه العدالة (AFP)

أصدرت محكمة أمن الدولة الأردنية الأربعاء، حكماً يقضي بالإعدام شنقاً على 6 من مرتكبي جريمة "فتى الزرقاء"، ومنهم متهم فارّ من وجه العدالة.

وقالت قناة المملكة الرسمية في تغريدات على تويتر، إن 5 مدانين حوكموا حضورياً والسادس فارّ من وجه العدالة.

كما حكمت المحكمة على اثنين من المتهمين بـ"الأشغال الشاقة" لمدة 10 و15 سنة، وبرأت 9 متهمين آخرين.

وشملت التهم جنايات "القيام بأعمال إرهابية وتعريض المجتمع للخطر باستخدام السلاح"، و"تشكيل مجموعة أشرار"، و"القتل بالاشتراك" و"إحداث عاهة" و"الخطف المقترن بهتك العرض"، وجنح "مقاومة رجال الأمن العامّ وحمل وحيازة موادّ حادّة وحيازة سلاح ناري دون رخصة".

وكان يحاكَم في هذه القضية 17 متهماً بحادثة خطف فتى يُدعى صالح حمدان (16 عاماً) في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، قبل أن يبتروا يديه ويفقؤوا إحدى عينيه، ويلقوه في الشارع غارقاً في دمائه، في الزرقاء شمال شرق العاصمة عمان.

وترك الجناة وقتها الفتى في منطقة خالية من السكان وبعيدة عن أقرب مستشفى 7 كيلومترات.

وكشف الأمن العامّ الأردني أن المتهم الرئيسي في ارتكاب جريمة الزرقاء بحقه 172 سابقة جرمية ارتُكبت في وقت سابق، سيحاكَم بها جميعاً.

وبعد أسابيع من هذه الحادثة التي لاقت تعاطفاً واستنكاراً شعبياً واسعاً، ألقت الأجهزة الأمنية الأردنية القبض على مئات الأشخاص المطلوبين والخطرين والمشتبه بهم في ترويع المواطنين وفرض الإتاوات.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً