تسببت السيول العارمة التي ضربت منطقة البحر الميت غربي الأردن في وفاة  20 مواطنا غالبيتهم من الأطفال، حيث جرفت السيول حافلة كانت تقلهم في رحلة مدرسية.

السيول جرفت حافلة مدرسية بالقرب من البحر الميت
السيول جرفت حافلة مدرسية بالقرب من البحر الميت (AP)

ما زالت عمليات البحث عن مفقودين مستمرة، جراء السيول العارمة التي ضربت منطقة البحر الميت غربي الأردن، يوم الخميس؛ ما أدى إلى وفاة 20 أردنياً وإصابة 35 آخرين، أغلبهم من الأطفال.

وضربت السيول الناجمة عن سقوط أمطار غزيرة عدة مناطق في المملكة، فيما تدفقت المياه بعدة وديان بشكل مفاجئ، ما أدى إلى انجراف حافلة مدرسية كانت في رحلة ترفيهية.

هذه الحادثة دفعت العاهل الأردني إلى إلغاء زيارته التي كانت مقررة صباح الجمعة إلى البحرين.

وأكدت المتحدثة باسم الحكومة الأردنية جمانة غنيمات، في تصريح صحفي، على أن "أجهزة الدولة تستخدم كافة الإمكانيات المتاحة لإنقاذ العالقين وإيجاد المفقودين في حادثة البحر الميت".

بدوره، قال مدير العمليات في الدفاع المدني الأردني، العميد فريد الشرع، إن السيول جرفت حافلة مدرسية، وعائلات كانت متواجدة في مسارها.

وأفاد الدفاع المدني في بيان له، إلى ارتفاع عدد الضحايا إلى 20 قتيلاً و35 مصاباً جرى إنقاذهم.

الدفاع المدني الأردني يواصل عمليات البحث والإنقاذ
الدفاع المدني الأردني يواصل عمليات البحث والإنقاذ (Reuters)

وحسب مصادر محلية، فإن غالبية الضحايا من ركاب حافلة مدرسية جرفتها مياه السيول، وكانت تقل 44 شخصاً، منهم 37 طالباً و7 مشرفات.

بدوره، أكد رئيس الوزراء الأردني، في تغريدة على "تويتر" على أن "البحث ما زال جارياً من جانب الدفاع المدني والغوّاصين عن المفقودين".

وفي تغريدة أخرى، توعد الرزاز بمحاسبة المدرسة المسؤولة عن تسيير رحلة الطلاب، قائلاً: "الرحلة كانت حول مدينة الأزرق (تتبع محافظة الزرقاء، شرقي البلاد) وليس إلى البحر الميّت، وتشير إلى عدم التزام واضح بالشروط، التحقيق سيأخذ مجراه وستتم محاسبة كل مقصر".

وكتبت عدة شخصيات رسمية عبر مواقع التواصل الاجتماعي رسائل تعزية لأهالي الموتى والمفقودين جراء الحادثة، حيث عبرت الأميرة هيا بنت الحسين في تغريدة على حسابها في توتير عن أسفها "لفقدان أرواح في عمر الورود من أبناء الأردن في البحر الميت"، كما وصف الأمير حمزة بن الحسين الحادثة "بالمصاب الجلل".

وتداول نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للرقيب الغواص زاهر سعد، الذي ساهم في عمليات الإنقاذ، مشيدين بشجاعته وشعوره بالمسؤولية تجاه المفقودين.

ودعت مديرية الأمن العام الأردني المواطنين إلى الإبلاغ عن أي مفقود لديهم، عبر الاتصال برقم الطوارئ، وفق ما بثه التلفزيون الرسمي في البلاد.

وتشهد منطقة الأغوار والبحر الميت ومستشفى الشونة الجنوبية تجمهر أعداد كبيرة من أهالي الطلبة، لمعرفة مصير أبنائهم.

في ذات السياق، أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إرسال مروحيات عسكرية إلى الأردن، للمشاركة في عمليات إنقاذ وإغاثة ضحايا السيول.

وقال "أدرعي"، عبر "تويتر"، إن الجيش بدأ بتقديم المساعدة في إنقاذ حافلة أطفال جرفتها السيول في منطقة البحر الميت.

وتابع أن عدة مروحيات عسكرية أُرسلت إلى المنطقة بطلب من عمّان، دون صدور نفي أو تأكيد من الأخيرة.

وفتحت وزارة التربية والتعليم تحقيقاً موسعاً في الحادث الذي وقع ،الخميس، في منطقة البحر الميت ونجم عنه وفاة عدد من المواطنين جُلُّهم من الطلبة بحسب الناطق الإعلامي باسم وزارة التربية والتعليم وليد الجلاد.

المصدر: TRT عربي - وكالات