عارض مجلس حقوق الإنسان التابع الأمم المتحدة احتلال إسرائيل لمرتفعات الجولان، مطالباً بالالتزام بجميع قراراتها وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 479، الذي يؤكد هوية الجولان السورية، ويعدّ جميع الإجراءات والتدابير الإسرائيلية لتغيير طابعها باطلة.

مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تبنّى مشروع قرار يعارض احتلال إسرائيل لمرتفعات الجولان
مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة تبنّى مشروع قرار يعارض احتلال إسرائيل لمرتفعات الجولان (AFP)

تبنّى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، الجمعة، مشروع قرار يعارض احتلال إسرائيل لمرتفعات الجولان ويطالبها بالالتزام بجميع قرارات الأمم المتحدة وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 479.

وذكرت وكالة الأناضول، أن المجلس ناقش في اليوم الأخير لدورته الأربعين المنعقدة في جنيف، مشروع قرار حول حقوق الإنسان في هضبة الجولان المحتلة من قِبل إسرائيل، تقدمت به باكستان.

وتبنى المجلس مشروع القرار بعد أن صوت لصالحه 26 دولة مقابل معارضة 16 وامتناع 5 عن التصويت.

ويدعو القرار إسرائيل للامتثال لجميع قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ومجلس حقوق الإنسان في ما يتعلق باحتلال مرتفعات الجولان.

وأصدر مجلس الأمن الدولي في 17 ديسمبر/كانون الأول 1981 القرار رقم 497 الذي يرفض القرار الإسرائيلي جملة وتفصيلاً، ويؤكد هوية الجولان السورية، ويعدّ جميع الإجراءات والتدابير الإسرائيلية لتغيير طابع الجولان السوري باطلة.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قال، الخميس، عبر تويتر إنه "حان الوقت بعد 52 عاماً أن تعترف الولايات المتحدة بسيادة إسرائيل الكاملة على مرتفعات الجولان، التي تتسم بأهمية إستراتيجية وأمنية بالغة لدولة إسرائيل، والاستقرار الإقليمي".

واحتلت إسرائيل الجولان السوري عام 1967، وفي 1981 أقر الكنيست قانون ضمِّها إلى إسرائيل، لكن المجتمع الدولي ما زال يتعامل مع المنطقة على أنها أراضٍ سورية محتلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات