أعلنت الأمم المتحدة أن ميناء الحديدة تمّ "جزئياً كما هو متفق عليه" بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية، ودعت في بيان، الثلاثاء، الجانبين للانتهاء من المفاوضات من أجل تنفيذ المراحل التالية من اتفاق الحديدة بالكامل.

الحوثيون بدأوا الانسحاب من الموانئ يوم السبت 
الحوثيون بدأوا الانسحاب من الموانئ يوم السبت  (Reuters)

قالت الأمم المتحدة، الثلاثاء، إن انسحاب الحوثيين من ثلاثة موانئ يمنية مطلة على البحر الأحمر تمّ "جزئياً كما هو متفق عليه" بين جماعة الحوثي والحكومة اليمنية.

وبدأ انسحاب الحوثيين من جانب واحد من الموانئ الرئيسية المخصصة لنقل الحبوب والنفط والتجارة والمساعدات، السبت، في أبرز تقدم يحرز حتى الآن في الجهود الرامية لإنهاء الحرب في اليمن، والمستمرة منذ أربع سنوات.

وقال رئيس لجنة تنسيق إعادة الانتشار التابعة للأمم المتحدة مايكل لوليسغارد، في بيان، بعد زيارة موانئ الصليف ورأس عيسى والحديدة "تراقب فرق الأمم المتحدة الانسحاب الذي تم تنفيذه جزئياً مثلما اتفق الطرفان اليمنيان في إطار المرحلة الأولى".

وأبدى لوليسغارد ترحيبه بتسليم الموانئ إلى خفر سواحل محليين، ودعا الجانبين للانتهاء من المفاوضات من أجل تنفيذ المراحل التالية من اتفاق الحديدة بالكامل.

وأضاف "هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به بشأن إزالة المظاهر العسكرية، لكن التعاون كان جيداً للغاية".

وعلى الرغم من استمرار العنف في أماكن أخرى باليمن، إلّا أن وقف إطلاق النار صامد في الحديدة، وهي الميناء الرئيسي وشريان الحياة لملايين اليمنيين.

من جهة أخرى، قال مبعوث الأمم المتحدة في اليمن مارتن غريفيث، الثلاثاء، إنه "قلق للغاية" من تصاعد حدة القتال في الأسابيع الأخيرة في منطقة الضالع، التي تقع على طريق النقل الرئيسي بين جنوب البلاد وشمالها، ودعا الجانبين للتحلي "بأقصى درجات ضبط النفس".

وأضاف غريفيث في تغريدة "أي تصعيد عسكري يهدد بانتكاسة في التقدم الذي أحرز نحو السلام".

المصدر: TRT عربي - وكالات