أعلنت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن قوات خليفة حفتر تمنع الرحلات الجوية التي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا. وأشارت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إلى "تكرر هذا الأمر في عدة مناسبات خلال الأسابيع الماضية".

الأمم المتحدة تقول إن قوات خليفة حفتر تمنع الرحلات الجوية التي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا
الأمم المتحدة تقول إن قوات خليفة حفتر تمنع الرحلات الجوية التي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا (Reuters)

كشفت الأمم المتحدة، الأربعاء، أن قوات خليفة حفتر تمنع الرحلات الجوية التي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا.

وقالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا في بيان، إنها تأسف لعدم حصول رحلاتها الجوية الدورية التي تنقل موظفيها من وإلى ليبيا، على إذن من قوات حفتر للهبوط في ليبيا.

وأشارت البعثة إلى "تكرر هذا الأمر في عدة مناسبات خلال الأسابيع الماضية".

وأضاف البيان: "تعرب الأمم المتحدة عن قلقها البالغ إزاء هذا الأمر، حيث إن منع رحلاتها الجوية من السفر من وإلى ليبيا سيعرقل بشدة مساعيها الإنسانية والمساعي الحميدة التي تبذلها في الوقت الذي يعمل فيه جميع موظفيها بلا هوادة للمضي في الحوار الليبي- الليبي في مساراته الثلاثة وتقديم المساعدة الإنسانية التي تشتد الحاجة إليها للمدنيين الأكثر تضرراً من النزاع".

ومن المقرر أن يبحث مجلس الأمن، الأربعاء، دعم وقف إطلاق النار في ليبيا بعد أن أفادت تقارير بأن المملكة المتحدة تُعدّ قراراً، إذا جرى تبنّيه سيكون أول مشروع قرار مكتوباً مُلزماً منذ اندلاع القتال في أبريل/نيسان الماضي.

وتعاني ليبيا صراعاً مسلحاً، حيث تنازع مليشيات خليفة حفتر، حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليّاً، على الشرعية والسلطة.

وتشن مليشيات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجوماً للسيطرة على العاصمة طرابلس، مقر حكومة الوفاق المعترف بها دوليّاً.

ولم يلتزم حفتر بوقف لإطلاق النار، بدأ في 12 يناير/كانون الثاني الماضي بمبادرة تركية روسية، ولا بنتائج مؤتمر برلين الدولي حول ليبيا، في 19 من الشهر ذاته، ومن بينها وقف الأعمال العسكرية والعودة إلى المسار السياسي لمعالجة النزاع.

المصدر: TRT عربي - وكالات