قالت النيابة العامة في إسطنبول إن عمليات البحث والتحري التي تجري في مدينة يالوفا بالقرب من إسطنبول، بدأت بعد التوصل إلى معلومات عن اتصال أحد أفراد فريق قتل خاشقجي هاتفيّا بمواطن سعودي مقيم في يالوفا، والحديث معه عن تفاصيل للتخلص من جثة خاشقجي.

مدخل المنزل الذي تفتشه الشرطة التركية
مدخل المنزل الذي تفتشه الشرطة التركية (AA)

قالت النيابة العامة في إسطنبول، الإثنين، إن اتصالاً هاتفياً جرى بين أحد المشاركين في عملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ومواطن سعودي مقيم في فيلا بمنطقة يالوفا، شمال غربي البلاد، قبل يوم واحد من الجريمة.

وأضافت النيابة أنّ شخصاً يدعى "منصور عثمان أبو حسين" تواصل مع صاحب الفيلا المدعو محمد أحمد الفوزان، في 1 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أي قبل يوم من مقتل خاشقجي.

وأكدت النيابة العامة في بيان، أن الاتصال تمحور حول "إخفاء جثة خاشقجي أو التخلص منها بعد تقطيعها".

وفي وقت سابق من يوم الإثنين، وسّعت الشرطة التركية نطاق عملية تفتيشها لتشمل فيلّتين بقرية صامانلي السياحية بولاية يالوفا، بعد اكتشافها صلة بين المشتبَه بهم السعوديين، ومالك إحدى الفيلتين.

وتَبيّن للمحققين الأتراك، حسب المعلومات المتحصل عليها، إجراء اتصال هاتفي بين بعض المشتبه بهم الـ15 الذي قدموا إلى القنصيلة يوم مقتل خاشقجي، ورجل أعمال سعودي يمتلك فيلا في يالوفا.

وبعد استصدار التصاريح الرسمية من القضاء التركي، أشرف النائب العامّ المسؤول عن التحقيق، برفقة طاقم من وحدة مكافحة الإرهاب، على تفتيش فيلا المواطن السعودي وفيلا أخرى بجانبها. وتفيد ادّعاءات بمغادرة المواطن السعودي تركيا بعد الاتصال الذي أجراه مع المشتبه بهم، وعدم عودته إليها منذ شهرين تقريباً.

واتخذت فرق الشرطة والدرك تدابير أمنية واسعة النطاق في الفيلتين، وبدأت فرق الشرطة والدرك والإطفاء إجراء عمليات البحث في الموقع، بمشاركة كلاب مدرَّبة، وطائرة دون طيار.

من جهته قال معمر أرول والي يالوفا، في بيان له، إن عمليات البحث والتفتيش تجري بالتنسيق مع النيابة العامة في إسطنبول، التي ستعلن بدورها نتائج التفتيش.

المصدر: TRT عربي - وكالات