أكّدت المنسقة العليا لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، أن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران ليس مسؤولية دول الاتحاد الأوروبي فقط، بل العالم بأسره.

موغيريني تقول إن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران مسؤولية العالم بأسره
موغيريني تقول إن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران مسؤولية العالم بأسره (AA)

قالت المنسقة العليا لشؤون السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني الأربعاء، إن الحفاظ على الاتفاق النووي مع إيران "مسؤولية مشتركة" لجميع دول العالم، مجددةً دعوتها طهران إلى التزام الاتفاق.

وأكّدت موغيريني أمام الجلسة العامة للبرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بفرنسا، أن "الحفاظ على الاتفاق ليس فقط أمراً يهمنا ويقع في نطاق مسؤوليتنا، بل هو أيضاً مسؤولية مشتركة لجميع دول العالم".

وأضافت أن تصرفات إيران لا تشير إلى "قرار أو نية صريحة" من جانبها للعودة إلى برنامجها النووي.

وتابعت "في الوقت نفسه أريد أن أكون واضحة للغاية في أنه كلما سارت إيران في الطريق الحالي كان من الصعب من الناحية الفنية العودة إلى التنفيذ الكامل للاتفاق".

وكانت دول الاتحاد الأوروبي أعلنت تمسكها بالاتفاق النووي مع إيران، داعيةً طهران مراراً إلى التزامه.

وتشهد المنطقة توتُّراً متصاعداً بين الولايات المتحدة ودول خليجية من جهة، وإيران من جهة أخرى، إثر تخفيض طهران بعض التزاماتها بموجب الاتفاق النووي متعدد الأطراف المبرم في 2015.

واتخذت طهران تلك الخطوة بعد مرور عام على انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق، وفرض عقوبات مشددة على طهران، لإجبارها على إعادة التفاوض بشأن برنامجها النووي، إضافة إلى برنامجها الصاروخي.

وتتهم دول خليجية، في مقدمتها السعودية والإمارات، إيران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية، وهو ما نفَته طهران وعرضت بعده توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

المصدر: TRT عربي - وكالات