أعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة، أن المشهد الحالي بخصوص الوضع في شرق المتوسط أكثر إيجابية ممَّا كان عليه قبل شهر، مشيراً إلى أنه يفضل طريق الحوار مع تركيا لإزالة أشكال الخلافات كافة.

 مسؤولون أوروبيون سبق أن أعربوا عن رغبتهم وقف تركيا لأنشطتها في شرق المتوسط، وفتح قناة للحوار مع أنقرة
 مسؤولون أوروبيون سبق أن أعربوا عن رغبتهم وقف تركيا لأنشطتها في شرق المتوسط، وفتح قناة للحوار مع أنقرة (AA)

أعلن الاتحاد الأوروبي، الجمعة، أن المشهد الحالي بخصوص الوضع في شرق المتوسط أكثر إيجابية ممَّا كان عليه قبل شهر، مشيراً إلى أنه يفضل طريق الحوار مع تركيا لإزالة أشكال الخلافات كافة.

جاء ذلك بحسب تصريحات أدلى بها مسؤول أوروبي رفيع المستوى، في مؤتمر صحفي عقده لتقديم معلومات حول اجتماع مجلس العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي، الذي من المنتظر أن يلتئم الإثنين.

الاجتماع الذي سيضم وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد من المقرر أن يتناول العديد من الموضوعات مثل شرق المتوسط، والأوضاع بروسيا البيضاء، فضلاً عن الصين، ولبنان، وليبيا وفنزويلا إلى جانب العلاقات الأوروبية الإفريقية.

ورداً على سؤال إن كان الاتحاد سيتخذ قراراً تقييدياً ضد تركيا أم لا، قال المسؤول الأوروبي: "حدثت الأيام الماضية بعض التطورات الإيجابية مثل سحب السفينة أوروتش رئيس إلى الميناء".

وأضاف: "غير أن هناك وضعاً سلبياً بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي لا يزال قائماً، ألا وهو استمرار السفينة التركية ياووز في أنشطتها".

وتابع: "الوضع عامة نراه أكثر إيجابية مقارنة بمطلع أغسطس/آب الماضي"، مضيفاً: "وفي اجتماع مجلس العلاقات الخارجية سنسلط الضوء على هذه الموضوعات، ليكون ذلك بمثابة توطئة للقمة الأوروبية المزمع عقدها يومي 24-25 سبتمبر/أيلول الجاري".

المسؤول الأوروبي تابع في السياق نفسه قائلاً: "ما زالت على الطاولة خيارات بخصوص كيفية تشكيل ضغوط على تركيا أو كيفية اللجوء إلى سبيل للحوار معها"، مشيراً إلى أن إدارة جنوب قبرص سبق أن قدمت في اجتماعات عمل مقترحات لتطبيق عقوبات على بعض الأشخاص أو المؤسسات التركية.

ومن الجدير بالذكر أن مسؤولين أوروبيين سبق أن أعربوا عن رغبتهم في وقف تركيا أنشطتها في شرق المتوسط، وفتح قناة للحوار مع أنقرة.

ولخص المسؤولون الأوروبيون المقاربة الاستراتيجية التي يتبناها الاتحاد الأوروبي حالياً تجاه تركيا بقولهم: "لنحل أولاً المشكلات القائمة، فشرق المتوسط منطقة شائكة للغاية تنطوي على قضايا خلافية ومفاهيم خاطئة. وبعد ذلك نجلس لتقييم العلاقات التركية الأوروبية بشكل عام".

المسؤولون الأوروبيون شددوا على أن تركيا دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، وأنه يتعين إعادة العلاقات التركية الأوروبية إلى مسارها مرة ثانية.

المصدر: TRT عربي - وكالات