تقدّم جمعية "ياردم ألي" التركية التي دمّرها الاحتلال الإسرائيلي في قصفه السبت على قطاع غزة، خدماتها للمحتاجين في غزة وعدة دول من العالم، مما يجعل المحتاجين بغزة قادرين على تخطِّي الأوضاع الصعبة التي يعيشونها.

حطام مكتب جمعية
حطام مكتب جمعية "ياردم ألي" التركية بعد قصف الاحتلال الإسرائيلي له وتدميره بالكامل (Reuters)

دمر الاحتلال الإسرائيلي مكتب جمعية "ياردم ألي" التركية الإغاثية في قطاع غزة، خلال قصفه السبت الذي استهدف عدة منشآت ومبانٍ سكنية فلسطينية.

واستهدفت طائرات إسرائيلية حربية مبنى سكنياً مكوناً من 6 طوابق بحيّ الرمال بمدينة غزة، يضمّ بين جدرانه مكتب الجمعية، مما أسفر عن تدميره تمامًا. وجاء تدمير مكتب الجمعية بعد نحو ساعتين من تدمير مبنى سكني آخر يضمّ مكتب وكالة الأناضول للأنباء، مما أدى إلى إلحاق الدمار الكامل به.

وقال مدير جمعية "ياردم ألي" هاني الأغا، الأحد، إن تدمير مكتب الجمعية في قطاع غزة يأتي في إطار "قطع يد المساعدات التي تمدّها تركيا إلى المحتاجين والفقراء في القطاع، حيث تقدم الجمعية الدولية المساعدات الإنسانية والخيرية للمحتاجين، سواء في قطاع غزة، أو عدة دول من العالم".

وبيّن الأغا أن المساعدات التركية تهدف إلى "جعل المحتاجين قادرين على تخطّي الأوضاع الصعبة التي يعيشونها، والتي تسببت فيها إسرائيل بشكل أساسي"، مؤكدًا أن تدمير مكتب الجمعية بشكل كامل، لن يثنيها عن مواصلة تقديم المساعدات للفقراء والمحتاجين.

وتعليقاً على تدمير الاحتلال الإسرائيلي مكتب وكالة الأناضول قال الأغا إن "استهداف مكتب وكالة الأناضول يأتي لإسكات صوت الحق وعدم إيصاله للعالم".

وكان أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان استهداف الاحتلال الإسرائيلي لمكتب وكالة الأناضول قائلاً "رغم كافة هذه الاعتداءات ستواصل تركيا ووكالة الأناضول الصدح بصوت الحق وإيصال حقيقة الإرهاب والظلم الإسرائيلي في غزة وكل المناطق الفلسطينية إلى جميع أنحاء العالم".

وقصفت الطائرات الإسرائيلية الحربية والآليات المدفعية، منذ السبت، نحو 200 هدف مدني في مناطق متفرقة من قطاع غزة. من بين تلك الأهداف، تدمير 7 بنايات سكنية بشكل كامل، واستهداف 4 منازل ومحيطها بالصواريخ، وتدمير مسجد المصطفى بمخيم الشاطئ، واستهداف 3 ورش حدادة، والإغارة على 30 أرضًا زراعية، وقصف 21 موقعاً عسكرياً و17 مرصداً يتبع الفصائل الفلسطينية.

ومنذ أمس السبت، قتل الاحتلال الإسرائيلي 7 فلسطينيين بينهم سيدة حامل وطفلتها الرضيعة، وجرح 47 آخرين جرَّاء الغارات، فيما قُتل إسرائيلي إثر سقوط صاروخ أُطلق من غزة على منزل في مدينة عسقلان.

وقال الجيش الإسرائيلي في بيان، إنه قصف نحو 60 هدفًا في قطاع غزة، ليبلغ العدد الإجمالي لتك الأهداف منذ السبت نحو 200 هدف، فيما أشار في بيان سابق إلى أن نحو 250 صاروخاً أُطلقت من غزة باتجاه البلدات والمدن الإسرائيلية المحاذية للقطاع.

وبدأ التصعيد الجمعة بعدما قتل الجيش الإسرائيلي 4 فلسطينيين وأصاب 51 آخرين، جراء قصفه موقعاً لحركة حماس، واعتداء قواته على متظاهرين مشاركين في فاعليات مسيرات العودة. وردّت الفصائل الفلسطينية من خلال ما يعرف بـ"غرفة العمليات المشتركة"، صباح السبت، بإطلاق صواريخ على إسرائيل.

المصدر: TRT عربي - وكالات