اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلي على رهبان مسيحيين خلال مشاركتهم في وقفة احتجاجا على رفض الاحتلال السماح لهم بإجراء ترميم في دير "السلطان" القبطي الملاصق للكنيسة في القدس المحتلة.

الاحتلال اعتقل أحد الرهبان المشاركين في الوقفة الاحتجاجية
الاحتلال اعتقل أحد الرهبان المشاركين في الوقفة الاحتجاجية (Others)
اعتقلت شرطة الاحتلال الاسرائيلي، رجل دين مسيحي، واعتدت بالضرب على عدد آخر منهم، خلال وقفة احتجاجية نظمها الأقباط، في ساحة كنيسة القيامة، في البلدة القديمة في مدينة القدس، صباح يوم الأربعاء. 

وشارك رجال دين، وفلسطينيون مسيحيون، في الوقفة التي دعت إليها بطريركية الأقباط الأرثوذكس، في ساحة الكنيسة؛ احتجاجاً على رفض السلطات الإسرائيلية السماح لها بإجراء أعمال ترميم في دير "السلطان" القبطي الملاصق للكنيسة. وقال شهود عيان إن عناصر من الشرطة الإسرائيلية اعتقلوا رجل دين قبطي، واعتدوا بالضرب على عدد آخر من المشاركين في الوقفة.

اعتداء وحشي على رجال الدين المسيحيين في ساحة كنيسة القيامة بالقدس ..

Posted by Marouf Alrefai on Tuesday, 23 October 2018
وأدان التجمع الوطني المسيحي في الأراضي المقدسة الاعتداء "الهمجي الذي نفذته قوات الاحتلال على رهبان أقباط في ساحة كنيسة القيامة صباح اليوم". وقال ديمتري دلياني، رئيس التجمع، في تصريح مكتوب "إن اعتداء شرطة الاحتلال على الرهبان أتى في إطار مسلسل الاضطهاد الذي يعاني منه كل من هو غير يهودي في مدينة القدس المحتلة". وأضاف دلياني:" إن الرهبان تجمعوا من أجل إخراج مجموعة من عمال الآثار المُكلفين من قبل حكومة الاحتلال للعمل داخل دير السلطان بجوار كنيسة القيامة، حيث تحاول سلطات الاحتلال إقحام نفسها في شؤون الكنائس وفرض سيطرتها على الأديرة المحيطة بكنيسة القيامة تمهيداً للسيطرة على كنيسة القيامة نفسها". ويقول رجال الدين المسلمون والمسيحيون، إن السلطات الإسرائيلية تفرض قيوداً على ترميم الأماكن الدينية في القدس.
المصدر: TRT عربي - وكالات