صوت البرلمان التونسي بأغلبية مطلقة لعشرة وزراء جدد في حكومة الشاهد، في الوقت الذي قاطع فيه نواب كتلة "نداء تونس" جلسة التصويت لاعتراضهم على التوجهات الجديدة لرئيس الحكومة.

رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد أثناء جلسة عامة في البرلمان.
رئيس الوزراء التونسي يوسف الشاهد أثناء جلسة عامة في البرلمان. (AFP)

صوّت البرلمان التونسي، في ساعة متأخرة من يوم الإثنين، بأغلبية مطلقة على منح الثقة للأعضاء الجدد في حكومة يوسف الشاهد.

وشارك في عملية التصويت 163 نائباً من أصل217، في عملية انتخابية امتدت لعشر ساعات، صوّت النواب فيها بشكل فردي على كل وزير.

ولم تشارك كتلة حزب نداء تونس الفائز في انتخابات 2014، والتي يبلغ عدد نوابها حالياً 51 نائباً، في التصويت وأعلنت مقاطعتها للجلسة، اعتراضاً على رئيس الحكومة وتوجهاته السياسية.

ويحتاج كل وزير لأغلبية الثلثين للحصول على ثقة البرلمان حسب ما ينص عليه الدستور، والتي تقدر بـ109 أصوات.

ويشارك في هذه التركيبة الجديدة للحكومة، ثاني وزير من الديانة اليهودية في تونس منذ الاستقلال عام 1956، وهو رونيه الطرابلسي وزير السياحة الجديد.

وكان رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد قد أعلن عن التعديل الوزاري الذي شمل عشرة وزراء جدد، بعد أزمة سياسية كبيرة مع حزب نداء تونس ورئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي.

المصدر: TRT عربي - وكالات