أطلقت قوات الشرطة السودانية، الأحد، الغاز المسيل للدموع لتفريق مئات المتظاهرين الذين تجمعوا في العاصمة الخرطوم، استجابة لدعوات بالخروج في مسيرة إلى القصر الرئاسي، لمطالبة الرئيس السوداني عمر البشير بالتنحي وتشكيل حكومة انتقالية.

الرئيس السوداني عمر البشير
الرئيس السوداني عمر البشير (Reuters)

ما المهم: دعت إحدى المجموعات السودانية المعارضة، السبت، المواطنين إلى التظاهر مجدداً، الأحد، في العاصمة الخرطوم والتوجه إلى القصر الرئاسي في مسيرة تحت عنوان "موكب 6 يناير".

وكانت المجموعة المسماة "تجمع المهنيين السودانيين" نشرت على فيسبوك بياناً وقعت عليه هي ومجموعات أخرى، طالبت فيه الرئيس السوداني عمر البشير بـ"التنحي فوراً دون قيد أو شرط"، وتشكيل حكومة انتقالية تحكم البلاد لمدة أربعة سنوات وتضطلع بعدة مهام أهمها إنهاء الحرب واتخاذ إجراءات لإصلاح الاقتصاد السوداني والنظام السياسي.

الموقعون على إعلان الحرية والتغيير حتى الآن : ١- تجمع المهنيين السودانيين ٢- قوى الإجماع الوطني ٣- قوى نداء السودان ٤- التجمع الاتحادي المعارض

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Tuesday, 1 January 2019

من جهته، أصدر البشير قراراً بإعفاء وزير الصحة محمد أبو زيد مصطفى المسؤول عن ارتفاع أسعار الأدوية، وعيّن الخير النور خلفاً له.

ودعا البشير من يطالبونه بالتنحي بالاستعداد للانتخابات المقرر إجراؤها في 2020، وقال في مقابلة تلفزيونية "لدينا تفويض شعبي، وأتينا إلى الحكم عبر انتخابات أشرفت عليها مفوضية معترف بها من كل القوى السياسية".

المشهد: تتواصل المظاهرات التي اندلعت في مدن سودانية مختلفة في 19 ديسمبر/كانون الأول الماضي، احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وشح السلع، قبل أن تأخذ طابعاً سياسياً ويصل المحتجون إلى المطالبة بإسقاط النظام السياسي.

وراح ضحية الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين 19 شخصاً، بينهم عنصران أمنيان، بحسب التصريحات الحكومية، إلا أن منظمة العفو الدولية تقدر أعداد القتلى بـ37 بالإضافة إلى مئات المصابين.

وكانت شبكة الصحفيين السودانيين، إحدى المجموعات المعارضة، أصدرت بياناً أدانت فيه "الحملة المسعورة والممنهجة التي تستهدف الصحف والصحفيين منذ بداية الحراك الشعبي"، وقال البيان إنّ "جهاز الأمن يحاول بتلك الإجراءات منع النشر وعدم تداول أخبار الاحتجاجات التي تنقلها الفضائيات والصحافة العالمية دون توقف، في حين تخضع الصحف المحلية للرقابة القبلية من المطابع والمنع قبل الطبع والمُصادرة بعد الطبع".

في المقابل، اتهم الرئيس السوداني معارضيه المشاركين في الاحتجاجات بأنهم عملاء تحركهم قوى أجنبية وفقاً لأجندات تهدف إلى إسقاط السودان وإدخاله في الفوضى.

وقال أستاذان جامعيان، إن سلطات الأمن السودانية اعتقلت عدداً من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الخرطوم بعد مشاركتهم في احتجاجات الأحد.

ما التالي: قال القيادي في حزب المؤتمر الوطني الحاكم إبراهيم صديق، إن الحزب سيرشح الرئيس عمر البشير للانتخابات المقبلة في 2020، مضيفاً في حديث إلى TRT عربي، أن "القرار النهائي سيُتخذ في المؤتمر العام للحزب في أبريل/نيسان المقبل".

وفيما يتعلق بمستقبل الحراك الاحتجاجي، اعتبر صديق أن الاحتجاجات انتهت بالفعل، وقال إن "المظاهرات اندلعت بسبب ظروف اقتصادية صعبة، ولكن عندما تبين للرأي العام أن هناك من يحاول استغلال الأمر لصالح أجندات خارجية، انفض الناس عن المظاهرات".

ووصف القيادي في الحزب الحاكم تجمع المهنيين السودانيين بأنه "تجمع وهمي وغير شرعي أنشأه أشخاص محسوبون على الحزب الشيوعي السوداني ومدفوعون من الخارج".

في المقابل، أعلن تجمع المهنيين السودانيين، الأحد، عن نجاح فعاليات اليوم الاحتجاجية، ووجّه تحية لجماهير الشعب السوداني التي قررت التظاهر "رغم القمع الشديد".

تحية لجماهير الشعب السوداني لنجاح مواكبه التي خرجت من كل المناطق المعلن عنها. ورغم القمع الشديد، فلم ينطوِ يوم...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Sunday, 6 January 2019

المصدر: TRT عربي