أصدر البنتاغون الجمعة، بياناً أعلن فيه وزير الدفاع مارك إسبر نشر ثلاثة آلاف جندي إضافي ومعدّات عسكرية، ضمّنها صواريخ باتريوت ومنظومة ثاد في السعودية. يأتي ذلك بعد إعلان طهران حدوث انفجار في ناقلة إيرانية بالقرب من سواحل السعودية على البحر الأحمر.

وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر يعلن نشر 3 آلاف جندي إضافي ومعدات عسكرية في السعودية على خلفية التوتر في المنطقة
وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر يعلن نشر 3 آلاف جندي إضافي ومعدات عسكرية في السعودية على خلفية التوتر في المنطقة (AFP)

أعلن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر الجمعة، نشر ثلاثة آلاف جندي إضافي ومعدّات عسكرية، ضمّنها صواريخ باتريوت ومنظومة ثاد في السعودية، وفق بيان أصدره البنتاغون.

وأفاد البيان بأن إسبر "وافق على نشر قوات أمريكية إضافية" في السعودية، موضحاً أن "هذا يمثل ثلاثة آلاف جندي إضافي مُدِّد لهم أو سُمِح (بالانتشار) الشهر الماضي".

وأضاف أن إسبر "أبلغ ولي العهد السعودي وزير الدفاع محمد بن سلمان هذا الصباح بنشر القوات الإضافية لضمان وتعزيز الدفاع عن السعودية".

ووفقاً لقناة الحرة الأمريكية، جرى نشر 14 ألف جندي أمريكي في السعودية ومنطقة الخليج منذ منتصف يونيو/حزيران الماضي.

يأتي ذلك بعد إعلان وزارة الخارجية الإيرانية تعرّض ناقلة إيرانية صباح الجمعة، لحادث انفجار على بعد 60 ميلاً من ميناء جدة السعودي، فيما أفادت وسائل إعلام إيرانية بأن الانفجار نجم عن "استهداف صاروخي".

ووصفت الخارجية الإيرانية استهداف الناقلة التابعة لشركة ناقلات النفط الوطنية بـ"مغامرة خطرة"، مهددة بأن من يقف وراءها سيتحمل تداعياتها.

وقال المتحدث باسم الخارجية عباس موسوي إن "التحقيقات الجارية من قبل شركة النفط الإيرانية، تكشف أن السفينة تعرضت للهجوم والإصابة من مكان قريب من شرق البحر الأحمر، على دفعتين وبفاصل نصف ساعة".

وشدد على أن "الجماعات المسؤولة عن هذه المغامرة الخطرة تتحمل كل التبعات الناجمة عنها، بما في ذلك التلوث الحاصل في المنطقة".

وتشهد المنطقة توتراً، إذ تتهم واشنطن وعواصم خليجية بخاصة الرياض طهران باستهداف سفن ومنشآت نفطية خليجية وتهديد الملاحة البحرية، وهو ما نفته الأخيرة وعرضت توقيع اتفاقية "عدم اعتداء" مع دول الخليج.

وكانت الرياض أعلنت، في منتصف سبتمبر/أيلول الماضي، السيطرة على حريقين نشبا في منشأتي بقيق وخريص التابعتين لشركة أرامكو السعودية، جرّاء استهدافهما بهجوم تبنّته جماعة الحوثي اليمنية، إلا أن واشنطن والرياض اتهمتا طهران بالمسؤولية عنه، وهو ما تنفيه الأخيرة.

المصدر: TRT عربي - وكالات