نشرت الجريدة الرسمية التركية قراراً رئاسياً بشأن افتتاح آيا صوفيا للعبادة وتحويل إدارتها إلى رئاسة الشؤون الدينية، وذلك بعد قرار المحكمة الإدارية العليا التركية بإلغاء قرار سابق كان قد قضى بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف

القضاء التركي يلغي قرار عام 1934 بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف
القضاء التركي يلغي قرار عام 1934 بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف (AA)

نشرت الجريدة الرسمية التركية الجمعة، قراراً رئاسياً بشأن افتتاح "آيا صوفيا" للعبادة وتحويل إدارتها إلى رئاسة الشؤون الدينية، وذلك بعد قرار المحكمة الإدارية العليا التركية بإلغاء قرار سابق كان قد قضى بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف.

وذكرت الجريدة الرسمية أن الغرفة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا، ألغت قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف، مشيرة إلى انتقال إدارة آيا صوفيا إلى رئاسة الشؤون الدينية التركية بناء على المادة 35 من القانون رقم 633 المتعلق بمهام رئاسة الشؤون الدينية.

ونشر الرئيس رجب طيب أردوغان القرار الرئاسي على مواقع التواصل الاجتماعي متمنياً أن يكون القرار وسيلة خير.

وقررت المحكمة الإدارية العليا في تركيا، الجمعة، إلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 1934 القاضي بتحويل آيا صوفيا بإسطنبول من مسجد إلى متحف.

وفي 2 تموز/يوليو الجاري، استمعت المحكمة إلى الأطراف المعنية، في إطار قضية رفعتها جمعية معنية بحماية الأوقاف التاريخية، لإلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934 الخاص بتحويل مسجد آيا صوفيا إلى متحف.

وعقب الانتهاء من النظر في القضية، قررت الغرفة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا، إلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر عام 1934، وأشارت المحكمة الإدارية العليا في قرارها إلى امتلاك "وقف السلطان محمد الفاتح" آيا صوفيا وتقديمه كجامع في خدمة الشعب.

وأوضحت أن الحقوق والممتلكات غير المنقولة التابعة للوقف الخاضعة للحماية منذ زمن طويل لا تشكل عائقاً أمام استخدامها من قِبل المجتمع الذي قُدمت له، مضيفة أنه جرى التوصل إلى نتيجة بأنه لا يمكن من الناحية القانونية استخدام آيا صوفيا بغير صفة مسجد الواردة في وثيقة الوقف أو تخصيصها لأغراض أخرى.

وفي 24 يونيو/ حزيران 2005، رفعت "جمعية خدمة الأوقاف والآثار التاريخية والبيئة"، أول قضية لها إلى المحكمة الإدارية العليا في هذا الشأن، مطالبة بإلغاء قرار مجلس الوزراء الصادر في 1934.

غير أن الغرفة العاشرة في المحكمة الإدارية العليا رفضت حينها طلب الجمعية، بدعوى أن استخدام آيا صوفيا كمتحف لا ينتهك القانون.

وبعدها صدّق مجلس غرف القضايا الإدارية في المحكمة الإدارية العليا على قرار الغرفة العاشرة، غير أن الجمعية عادت وفتحت القضية لدى المحكمة الإدارية العليا.

ويعتبر آيا صوفيا صرحاً فنياً ومعمارياً وهو موجود في منطقة "السلطان أحمد" بمدينة إسطنبول، واستخدم لمدة 481 عاماً مسجداً وجرى تحويله إلى متحف عام 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ الشرق الأوسط.

وفي مارس/آذار 2019، قال الرئيس أردوغان، إن تركيا تخطط "لإعادة آيا صوفيا إلى أصله وليس جعله مجانياً فقط، وهذا يعني أنه لن يصبح متحفاً، وسيسمى مسجداً".

وشدد على أن مسألة إعادة تحويل آيا صوفيا إلى مسجد "مطلب يتطلع إليه شعبنا، والعالم الإسلامي، أي إنه مطلب للجميع، فشعبنا مشتاق منذ سنوات ليراه مسجداً".

المصدر: TRT عربي - وكالات