قالت الخارجية اليمنية الخميس، إن المجلس الانتقالي الجنوبي والإمارات مسؤولان عن "الانقلاب" على الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن، وأضافت أنه على الإمارات سحب ووقف دعمها العسكري لـ"المجموعات المتمردة بشكل كامل وفوري".

قالت الخارجية اليمنية إن ما تعرضت له عدن خلال الأيام الماضية هو
قالت الخارجية اليمنية إن ما تعرضت له عدن خلال الأيام الماضية هو "انقلاب على الشرعية" (AFP)

حمّلت الحكومة اليمنية المجلس الانتقالي الجنوبي والإمارات مسؤولية "الانقلاب" على الشرعية في العاصمة المؤقتة عدن.

وطالبت الخارجية اليمنية في بيان الخميس، الإمارات بسحب قواتها ووقف دعمها العسكري "للمجموعات المتمردة بشكل كامل وفوري".

وقالت الخارجية إن تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية، جاء في الأساس استجابة لدعوة من الرئيس عبد ربه منصور هادي للعاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، استناداً إلى القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة لحماية اليمن من الانقلاب الحوثي المدعوم من إيران.

وأضافت أن ما تعرضت له عدن خلال الأيام الماضية هو "انقلاب على الشرعية" بما يخالف بشكل صريح وواضح السبب الذي دُعي من أجله التحالف، الذي تشارك فيه الإمارات.

وشهِدَت عدن انطلاق فاعليات مهرجان جماهيري الخميس، استجابة لدعوة وجهها المجلس الانتقالي الجنوبي إلى أنصاره، تحت اسم "مليونية النصر والثبات".

وتأتي الفاعليات عقب سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد 4 أيام من المعارك الشديدة مع قوات الحكومة الشرعية، راح ضحيتها أكثر من 40 شخصاً بينهم مدنيون، فيما أصيب 260، حسب إحصائيات لمنظمات حقوقية محلية ودولية.

ومنذ 2015 تقود السعودية والإمارات تحالفاً عربيّاً ينفّذ عمليات عسكرية في اليمن، دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات