قال وزير الإعلام اليمني الأربعاء، إن قوات الجيش الوطني والأجهزة الأمنية تفرض "سيطرة كاملة" على مديريات محافظة عدن جنوبي البلاد، فيما أشار رئيس الحكومة إلى أن عودة الدولة إلى عدن تُعَدّ "انتصاراً لجميع أبناء الشعب".

تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على كامل محافظة أبين المحاذية لمدينة عدن جنوبي البلاد
تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على كامل محافظة أبين المحاذية لمدينة عدن جنوبي البلاد (Reuters)

أعلن وزير الإعلام في الحكومة اليمنية معمر الإرياني الأربعاء، أن قوات الجيش الوطني والأجهزة الأمنية تفرض "سيطرة كاملة" على مديريات محافظة عدن جنوبي البلاد.

وقال الإرياني في تغريدة، إن "ضباط وأفراد ألوية الحماية الرئاسية تمكنوا من تأمين قصر المعاشيق (الرئاسي) في العاصمة المؤقتة عدن، والمناطق المحيطة بشكل كامل".

وأشار إلى أنّ هذه التطورات تأتي وسط ارتياح وترحيب شعبي كبير.

من جهته، قال رئيس الحكومة اليمنية معين عبد الملك الأربعاء، إن عودة الدولة إلى محافظة عدن "انتصارٌ لجميع أبناء الشعب".

وقال عبد الملك، في تغريدة الأربعاء "يدنا ممدودة وقلوبنا مفتوحة، وجّهنا بحزم بحماية الممتلكات العامة والخاصة وحفظ أمن الناس ومنع أي شكل من أشكال الفوضى".

وأشار إلى أن "الوطن يتسع للجميع في ظل الأمن والاستقرار والحوار البنَّاء، تحت سيادة الدولة والقانون".

وصباح الأربعاء تمكنت القوات الحكومية من السيطرة على كامل محافظة أبين المحاذية لمدينة عدن جنوبي البلاد، بعد دحر قوات المجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بانفصال جنوب اليمن والمدعوم من الإمارات.

وعقب سيطرتها على أبين، توجهت القوات الحكومية إلى مدينة عدن، التي تتخذها مقرّاً لها وعاصمة مؤقتة للبلاد.

وقبل منتصف أغسطس/آب الجاري، سيطر انفصاليو المجلس الانتقالي الجنوبي على معظم مفاصل الدولة في عدن، بعد معارك ضارية دامت 4 أيام ضدّ القوات الحكومية، سقط فيها أكثر من 40 قتيلاً، حسب منظمات حقوقية محلية ودولية.

المصدر: TRT عربي - وكالات