أكّد مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الجمعة، اتفاقه مع قيادة الحوثيين على إجراء مفاوضات تفصيلية حول قيام المنظمة الأممية بدور رئيس في ميناء الحُديدة، داعيا إلى الحفاظ على السلام في المدينة.

مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث عند وصوله إلى صنعاء يوم الأربعاء 
مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث عند وصوله إلى صنعاء يوم الأربعاء  (Reuters)

دعا مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، مارتن غريفيث، الجمعة، إلى "الحفاظ على السلام" في مدينة الحُديدة، مؤكداً اتفاقه مع الحوثيين على إجراء مفاوضات حول قيام المنظمة الأممية بدور رئيس في ميناء المدينة.

ويشكل ميناء الحُديدة شريان الحياة الرئيس لملايين اليمنيين، والذي تمرّ عبره غالبية السلع التجارية والمساعدات الإنسانية لليمنيين الذين يعتمدون عليها؛ للبقاء على قيد الحياة في بلد تهدده المجاعة.

وتعتبر هذه الزيارة هي الأولى التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى المدينة منذ تعيينه في فبراير/شباط الماضي.

وقال غريفيث إنه توصل إلى اتفاق، خلال لقائه قيادة الحوثيين، يضمن انخراط الأمم المتحدة "الآن وبشكل عاجل في مفاوضات تفصيلية مع الأطراف المعنية للقيام بدور رئيس في ميناء الحُديدة، وأيضاً على نطاق أوسع".

وتابع المبعوث الأممي "نعتقد أن مثل هذا الدور سيحافظ على خط الإمداد الإنساني الرئيس الذي يبدأ من هنا ليخدم الشعب اليمني"، مؤكداً أن "أنظار العالم تتجه صوب الحُديدة".

وأضاف "أرحّب بالنداءات الأخيرة التي تدعو إلى وقف القتال، وهذه خطوة أساسية إذا أردنا حماية أرواح المدنيين وبناء الثقة بين الأطراف".

ويعمل مبعوث الأمم المتحدة على تهيئة الأرضية لمفاوضات سلام، أعلنت واشنطن أنها ستُعقد مطلع ديسمبر/كانون أول في السويد.

يُذكر أن مدينة الحُديدة تخضع لسيطرة الحوثيين منذ عام 2014، وتحاول القوات الحكومية، بدعم من التحالف العربي بقيادة السعودية، استعادتها منذ يونيو/حزيران الماضي.

وكانت المواجهات قد اشتدّت في بداية الشهر الحالي، ما أثار مخاوف الأمم المتحدة ومنظمات حيال وقوع كارثة إنسانية في حال توقف عمل ميناء المدينة.

المصدر: TRT عربي - وكالات