قالت الخارجية الأمريكية مساء الخميس، إن حملة "الضغوط القصوى" على إيران مستمرة، مضيفة في الوقت ذاته أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يرغب في لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني.

أورتاغوس: الرئيس ترمب يرغب في لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني
أورتاغوس: الرئيس ترمب يرغب في لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني (AA)

أعلنت الخارجية الأمريكية مساء الخميس، أن حملة "الضغوط القصوى" على إيران مستمرة، مضيفة في الوقت ذاته أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يرغب في لقاء نظيره الإيراني حسن روحاني.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة مورغان أورتاغوس، إن "حملة الضغوط القصوى على إيران مستمرة"، مذكّرة بتحديد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، 12 شرطاً لطهران لتطبيقها للتعامل معها كدولة طبيعية.

وأضافت أن ترمب مستعدّ للقاء مع أي شخص بما في ذلك الرئيس روحاني، للحديث عن "أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار في المنطقة وصواريخها الباليستية وعودتهم إلى الاتفاق النووي (الموقَّع عام 2015 مع القوى الكبرى)".

وأشارت أورتاغوس إلى أن ترمب "لا يستبعد الدبلوماسية، ويسعى دوماً لإحلال السلام"، كما لفتت إلى عدم "وجود أي تغيير في السياسة الأمريكية تجاه إيران".

واتهمت أورتاغوس إيران بتسليم شحنة النفط التي كانت في سفينة "أدريان داريا-1" إلى النظام السوري، رغم إعطائها وعوداً وضمانات بعدم فعل ذلك.

وقالت إن النظام الإيراني كذب على الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي بشأن عدم توجُّه الباخرة "أدريان داريا-1" إلى سوريا.

المصدر: TRT عربي - وكالات