قالت وزارة الخارجية الفلسطينية إن المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الجديد في مستوطنة معاليه أدوميم يهدف إلى فصل القدس الشرقية عن محيطها الفلسطيني.

جانب من مستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية 
جانب من مستوطنة معاليه أدوميم الإسرائيلية  (AFP)

نددت وزارة الخارجية الفلسطينية، الأحد، بمخطط إسرائيلي لبناء 20 ألف وحدة استيطانية جديدة، في مستوطنة "معاليه أدوميم" شرقي القدس.

وقالت الخارجية، في بيان صحفي إن "المشروع الاستيطاني يهدف لفصل القدس الشرقية عن محيطها الفلسطيني، ضمن المشروع الاستيطاني المعروف بالقدس الكبرى".

وأوضحت أن المشروع "يغلق الباب نهائياً أمام أي فرصة لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، ويُفشل أي جهود تُبذل لإطلاق عملية سلام حقيقية".

وكانت صحيفة "يسرائيل هيوم" الإسرائيلية، كشفت في تقرير لها صباح اليوم أن وزارة البناء والإسكان وبلدية مستوطنة "معاليه أدوميم"، وقعتا قبل 3 أيام اتفاقا، يقضي بتنفيذ مخطط لبناء قرابة 20 ألف وحدة سكنية في المستوطنة.

ووفق الصحيفة، سيتم المباشرة في المشروع بعد مصادقة الحكومة الإسرائيلية عليه، في وقت لم يحدد.

ويعد الاستيطان عقبة رئيسية في عملية السلام المتعثرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وتشير تقديرات إسرائيلية وفلسطينية إلى وجود نحو 650 ألف مستوطن في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، يسكنون في 164مستوطنة، و116 بؤرة استيطانية (عشوائية).

المصدر: TRT عربي