قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، إن تعامل السلطات اليونانية مع المهاجرين المحتشدين على حدودها "مرعب"، مؤكّداً أنه "لا يمكن لدولة تطلق الغاز المسيل للدموع على المهاجرين وتمتنع عن منحهم الحماية المؤقتة، أن تتكلم عن الأخلاق".

الرئاسة التركية تصف تعامل اليونان مع المهاجرين المحتشدين على حدودها بـ
الرئاسة التركية تصف تعامل اليونان مع المهاجرين المحتشدين على حدودها بـ"المرعب" (Reuters)

انتقد رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألطون، تعامل السلطات اليونانية "المرعب" مع المهاجرين المحتشدين على حدودها.

وقال ألطون في تغريدة على تويتر: "لا يمكن لدولة تطلق الغاز المسيل للدموع على المهاجرين وتمتنع عن منحهم الحماية المؤقتة، أن تتكلم عن الأخلاق"، لافتاً إلى أن "اليونان تتعامل مع المهاجرين بشكل مرعب، ثم تُلقِي باللوم على تركيا".

وأكّد ألطون أن ما تفعله اليونان "مظهر من مظاهر النفاق وازدواجية المعايير، التي اعتدناها منذ سنوات".

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي يسارع إلى دعم اليونان خشية تعرُّضه لموجة لجوء جديدة، مشدّداً على ضرورة تحرُّك الاتحاد والمجتمع الدولي من أجل إنهاء المأساة الإنسانية المتفاقمة في سوريا.

وقال في هذا السياق إنه "من الضروري وقف الظلم الذي يمارسه النظام السوري بحقّ شعبه، وعلى المجتمع الدولي أن يوجِّه مبادراته نحو سوريا لا اليونان".

وأضاف أن اتفاقية الهجرة التي أبرمها الاتحاد الأوروبي مع تركيا عام 2015، لم تكُن بدوافع إنسانية، بل كانت بدوافع أمنية، إذ إن الاتحاد سعى من خلالها لمنع المهاجرين من الوصول إلى أوروبا.

وأشار ألطون إلى أن الاتحاد الأوروبي لم يوفِ بتعهداته المنصوص عليها في الاتفاقية، وأن تركيا تحملت بمفردها أعباء المهاجرين واللاجئين.

والأسبوع الماضي أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن بلاده ستبقي أبوابها مفتوحة أمام اللاجئين الراغبين بالتوجه إلى أوروبا، مؤكداً أن بلاده لا طاقة لها باستيعاب موجة هجرة جديدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات