أصدر الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، بياناً أدان فيه اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى، وحمّل الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحام ساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين.

الرئاسة الفلسطينية تدين اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين فيه عقب صلاة العيد
الرئاسة الفلسطينية تدين اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي ساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين فيه عقب صلاة العيد (AA)

أدانت الرئاسة الفلسطينية، الأحد، اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى والاعتداء على المصلين عقب صلاة عيد الأضحى.

وحمّل الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة، في بيان، الحكومة الإسرائيلية مسؤولية اقتحام ساحات المسجد الأقصى والاعتداء على المصلين. وقال إن الاعتداء "يشكّل استفزازاً كبيراً لمشاعر المسلمين ويعمل على تأجيج الأوضاع وزيادة التوتر لجر المنطقة إلى مربع العنف".

وأضاف أبو ردينة أن "المسجد الأقصى خط أحمر لا يمكن السكوت أمام ما يتعرّض له من اعتداءات متكررة من قبل الاحتلال ومستوطنيه".

من جانبه، طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس بضرورة تدخل دولي وعربي عاجل من أجل "لجم العدوان الإسرائيلي"، حسب بيان أبو ردينة.

وحذّر عباس الحكومة الإسرائيلية من استمرار السماح للمستوطنين بـ"القيام بهذه الجرائم، وتحويل الصراع السياسي الى صراع ديني".

وهاجمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي، في وقت سابق من الأحد، المصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى بعد صلاة عيد الأضحى، ما أسفر عن إصابة 61 منهم.

وأعلنت شرطة الاحتلال السماح لـ1729 مستوطناً يهودياً باقتحام المسجد الأقصى، حسب صحيفة معاريف الإسرائيلية.

وكانت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس قررت، إغلاق جميع مساجد القدس وحصر صلاة العيد في المسجد الأقصى فقط، للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحام الأقصى في ما يُسمّى "ذكرى هدم الهيكل".

وكانت جماعات ومنظمات "الهيكل المزعوم" الإسرائيلية قد طالبت رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزراء آخرين والشرطة، بالسماح لليهود باقتحام الأقصى خلال عيد الأضحى حتى وإن كان يوم عيد للمسلمين.

ومساء السبت، اعتدت شرطة الاحتلال الإسرائيلية على فلسطينيين شاركوا في مسيرة تندد باقتحام مستوطنين لأحياء في البلدة القديمة من القدس المحتلة.

المصدر: TRT عربي - وكالات