أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني أن بلاده أسقطت الطائرة الأمريكية المسيرة بعد تعديها على مجالها الجوي، واعتبر هذا "العدوان الأمريكي" بداية لتوتر جديد في المنطقة، مشيراً إلى أن التدخل الأمريكي والوجود العسكري لواشنطن هو سبب مشاكل المنطقة.

حسن روحاني اعتبر أن أمن منطقة الخليج لابد أن يكون مسؤولية دول المنطقة
حسن روحاني اعتبر أن أمن منطقة الخليج لابد أن يكون مسؤولية دول المنطقة (AA)

أرجع الرئيس الإيراني حسن روحاني مشاكل المنطقة إلى الوجود العسكري للولايات المتحدة وتدخلاتها، داعياً جميع المؤسسات الدولية إلى إبداء رد فعل تجاه ما أسماه بـ"العدوان الأمريكي".

وقال بيان للرئاسة الإيرانية إن روحاني قال خلال لقائه الأحد في طهران رئيسة اتحاد البرلمانات العالمية غابرييلا كويفاس بارون، إن بلاده أسقطت الطائرة الأمريكية المسيرة بعد تعديها على مجالها الجوي، واعتبر هذا "العدوان الأمريكي" بداية لتوتر جديد في المنطقة.

واتهم الرئيس الإيراني الولايات المتحدة باستهداف منصات النفط وسفن الشحن الإيرانية خلال السنوات الماضية، ثم جاءت حادثة اختراق الطائرة الأمريكية المسيرة للأجواء الإيرانية، وعدم اكتراثها بالتحذيرات الإيرانية ما أدى إلى إسقاطها.

واعتبر أن أمن منطقة الخليج لا بد أن يكون مسؤولية دول المنطقة، بنفس الشكل الذي تكون فيه دول كل منطقة مسؤولة عن أمنها.

من جهة أخرى كشف وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، السبت عن حادثة اختراق أخرى للأجواء الإيرانية نفذتها طائرة تجسس أمريكية مسيرة في مايو/أيار الماضي.

جاء ذلك في تغريدة لظريف، على تويتر، حيث نشر صوراً لخرائط تُظهر اختراق طائرة مسيرة الأجواء الإيرانية نهاية الشهر الماضي.

والسبت، نشر ظريف، على حسابه بتويتر، عدة خرائط توضح مسار الطائرة التي تم إسقاطها الخميس، وتظهر اختراقها للأجواء الإيرانية، على عكس ما قالت واشنطن إنها كانت تحلق فوق المياه الدولية.

والخميس الماضي، قالت القوات الجوية التابعة للحرس الثوري، في بيان، إنها أسقطت طائرة مسيرة من طراز "غلوبال هوك"، تابعة للقوات الجوية الأمريكية، كانت تحلق فوق ساحل مدينة كوه مبارك، بولاية هرمزغان، المطلة على خليج عمان، بعد إنذارها عدة مرات.

غير أن الجيش الأمريكي نفى ما أعلنته طهران، وقال إنّ الطائرة التي تم إسقاطها بصاروخ إيراني "كانت تحلق في الأجواء الدولية فوق مضيق هرمز، وإنه لا وجود لأية طائرات مُسيرة أمريكية تعمل في المجال الجوي الإيراني.

المصدر: TRT عربي - وكالات