اعتبر الرئيس اللنباني ميشيل عون توطين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم هو مجزرة بحق العدالة في العالم، وفق تعبيره. ونوه إلى أن هناك جهود تبذل لوضع حلول غير مقبولة وغير عادلة تتعلق بحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

الرئيس اللبناني ميشال عون
الرئيس اللبناني ميشال عون (Reuters)

قال الرئيس اللبناني ميشال عون، يوم السبت، إن توطين اللاجئين الفلسطينيين في أماكن تواجدهم هو "أكبر مجزرة للعدالة في العالم".

وأوضح عون بحسب بيان للرئاسة، خلال استقباله رجال دين مسيحيين في قصره، أن "الأحداث تتسارع اليوم من أجل حلول غير مقبولة وغير عادلة، حيث يسعى البعض إلى توطين الفلسطينيين حيث هم متواجدون. مضيفاً أن هذا الأمر إذا ما حصل "سيكون بمثابة أكبر مجزرة ضد العدالة في العالم".

وتعليقا على أحداث اندلعت الشهر الماضي في مخيم "المية ومية" للاجئين الفلسطينيين بمدينة صيدا اللبنانية، قال عون "سارعنا بداية إلى التهدئة ثم إيجاد حل".

وأواخر الشهر الماضي اندلع خلاف شخصي تطور إلى اشتباكات بين حركة "فتح" وجماعة "أنصار الله" المدعومة من "حزب الله"‎اللبناني قتل خلالها 9 أشخاص.

ويوجد داخل مخيم "المية ومية" ثلاثة تنظيمات مسلحة، وهي: "فتح" و"حماس" و"أنصار الله"، ويقع المخيم على أطراف قرية "المية ومية"، على تلة تبعد 4 كلم شرقي مدينة صيدا.

وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني حذّر ممثل حركة حماس في لبنان، علي بركة، من أن "الأحداث الأمنية والاشتباكات في المية ومية تأتي في سياق تدمير المخيمات وتهجير أهلها، لشطب حق العودة وقضية اللاجئين".

وأوضح أن المواجهات "تخدم المشروع الأمريكي، الذي يريد توطين اللاجئين الفلسطينيين في الدول المضيفة، وتهجير جزء آخر منهم".

ويقول لبنان إنه يستضيف 592 ألفًا و711 لاجئًا فلسطينيًا، بحسب أرقام ديسمبر/ كانون أول 2016، فيما بلغ عدد اللاجئين المسجلين لدى "أونروا" 459 ألفًا و292 لاجئًا، حتى مارس/ آذار 2016

المصدر: TRT عربي - وكالات