تفيد تقارير غير رسمية بأن القبائل في دارفور تمتلك مئات الآلاف من قطع السلاح، بينها أسلحة ثقيلة ومتوسطة (Ashraf Shazly/AFP)

أعلنت لجنة أطباء السودان، مساء الثلاثاء، ارتفاع ضحايا أحداث مدينة الجنينة بولاية غرب دارفور إلى 159 قتيلاً و202 جريح.

جاء ذلك في بيان نشرته اللجنة (غير حكومية)، بعد آخر حصيلة، الاثنين، وهي 129 قتيلاً و198 جريحاً.

وقال البيان "ارتفع عدد القتلى منذ بداية الأحداث في مدينة الجنينة إلى 159 قتيلاً والجرحى الى 202 جريح حالة بعضهم حرجة كما جرى تحويل 16 حالة إلى الخرطوم لتلقي رعاية طبية متقدمة"

وذكر أنه "لليوم الرابع على التوالي تواصل المستشفيات استقبال ضحايا الأحداث الدموية التي تشهدها مدينة الجنينة والمناطق المجاورة، حيث استقبلت المستشفيات جثامين 29 من القتلى إضافة إلى وفاة أحد الجرحى في مستشفى السلاح الطبي، فضلاً عن وصول (5) من الجرحى خلال الـ24 ساعة الماضية".

وأشار البيان إلى أن كل الجرحى والمصابين يتلقون الرعاية الطبية بمستشفى الجنينة ومستشفى السلاح الطبي تحت رعاية الفرق الطبية المحلية وفريق الإسناد الطبي الذي وصل الولاية اليوم والذي يضم نواباً واختصاصيين في مجالات جراحية مختلفة.

والسبت، قررت السلطات فرض حظر تجوال إلى أجل غير مسمى في الولاية، على خلفية أعمال العنف التي شهدتها منطقة "كريندق" في مدينة "الجنينة"، إثر شجار بين شخصين تطور إلى إحراق عدد من المنازل.

ولا توجد تقديرات رسمية لحجم السلاح المنتشر في أيدي القبائل بولايات دارفور، فيما تفيد تقارير غير رسمية بأن القبائل تمتلك مئات الآلاف من قطع السلاح، بينها أسلحة ثقيلة ومتوسطة.

وضبط الأمن هو أحد أولويات الحكومة خلال مرحلة انتقالية، بدأت في 21 أغسطس/آب 2019، وتستمر 53 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات مطلع 2024، ويتقاسم خلالها السلطة كل من الجيش وائتلاف "قوى إعلان الحرية والتغيير".

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً