لا يزال التوتر هو سيد الموقف في المشهد السياسي السوداني منذ فض اعتصام الخرطوم في الثالث من يونيو/حزيران الجاري وسقوط عشرات القتلى. من جهتها، تتمسك المعارضة بخيار العصيان المدني الذي دخل يومه الثالث، بالتزامن مع جهود خارجية للتوسط من أجل إنهاء الأزمة.

العصيان المدني الذي دعت إليه قوى معارضة سودانية يدخل، الثلاثاء، يومه الثالث
العصيان المدني الذي دعت إليه قوى معارضة سودانية يدخل، الثلاثاء، يومه الثالث (AFP)

حالة غياب الثقة بين المجلس العسكري الانتقالي في السودان وممثلي الاحتجاجات المستمرة منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي لا تزال مسيطرة على المشهد السياسي في البلاد، لا سيما بعد ارتفاع حدة التوتر إلى أقصى درجاتها عقب فض اعتصام الخرطوم في الثالث من يونيو/حزيران الجاري، وسقوط عشرات القتلى من المعتصمين.

العصيان المدني مستمر

دخل العصيان المدني الذي دعت له قوى إعلان الحرية والتغيير، الثلاثاء، يومه الثالث مع تسجيل نسب مرتفعة، وأفاد مراسل TRT عربي في الخرطوم محمد إبراهيم، بأن المواطنين والمؤسسات المدنية استجابت لحملة العصيان خلال أول يومين له بنسبة 80% وفقاً لمراقبين.

وأوضح إبراهيم أن الحياة بدأت، الثلاثاء، تعود جزئياً إلى شوارع العاصمة إلا أن عدداً كبيراً من المحال التجارية لا تزال مغلقة.

من جهته، أكّد تجمع المهنيين السودانيين تمسكه بمواصلة "تنفيذ وتفعيل العصيان المدني الشامل والإضراب السياسي العام حتى إسقاط المجلس العسكري الانقلابي ومليشياته، ونقل مقاليد الحكم إلى سلطة انتقالية مدنية وفق إعلان الحرية والتغيير الذي توافقت عليه جماهير شعبنا الثائرة".

تجمع المهنيين السودانيين بيان نجاح العصيان المدني الشامل والاضراب السياسي العام في اليوم الثاني بعد انقضاء عطلة عيد...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, 10 June 2019

بوادر نجاح الوساطة الإثيوبية

نقلت وكالة رويترز عن أحد قياديي قوى إعلان الحرية والتغيير، الثلاثاء، قوله إن المعارضة تعتزم ترشيح ثمانية أسماء لعضوية المجلس الانتقالي كما سترشح اقتصادياً بارزاً لرئاسة الحكومة.

وأشارت الوكالة إلى أن الخطة تقوم على اقتراح طرحه رئيس الوزراء الإثيوبي أبي أحمد علي خلال زيارة للخرطوم الأسبوع الماضي بغرض الوساطة، ما قد يساعد على كسر جمود قائم بين المجلس العسكري والمعارضة المدنية.

وكان رئيس الوزراء الإثيوبي، الذي التقى أعضاء المجلس العسكري وممثلين عن الاحتجاجات، اقترح تشكيل مجلس انتقالي من 15 عضواً، منهم ثمانية مدنيين وسبعة من ضباط الجيش لقيادة البلاد خلال المرحلة الانتقالية.

وقال القيادي المعارض الذي طلب عدم نشر اسمه في حديثه لرويترز، إن قوى إعلان الحرية والتغيير ستعلن قريباً ترشيح ثمانية أعضاء بالمجلس السيادي، بينهم ثلاث نساء.

ويتفق ذلك مع البيان الذي نشره تجمع المهنيين السودانيين، الثلاثاء، وأوضح فيه أن القوى التي تقود الاحتجاجات وصلت إلى "توافق كبير" حول مرشحيها لرئاسة مجلس الوزراء ومجلس السيادة الذي تطالب بتشكيله من أغلبية مدنية لقيادة الفترة الانتقالية، مضيفاً أن الإعلان عن أسماء المرشحين سيتم "في الزمان المناسب ووفق تطورات الأحداث".

تجمع المهنيين السودانيين بيان نجاح العصيان المدني الشامل والاضراب السياسي العام في اليوم الثاني بعد انقضاء عطلة عيد...

Posted by ‎تجمع المهنيين السودانيين‎ on Monday, 10 June 2019

الولايات المتحدة على الخط

أعلنت الولايات المتحدة، الإثنين، أن أكبر دبلوماسي أمريكي لإفريقيا سيجري زيارة لعدد من الدول بالقارة، خلال الفترة بين 12 و23 يونيو/حزيران الجاري، لبحث عدد من القضايا تأتي في مقدمتها الأوضاع بالسودان.

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن مساعد وزير الخارجية لشؤون إفريقيا تيبور ناغي سيزور كلاً من السودان وإثيوبيا وجنوب إفريقيا وموزمبيق خلال الفترة المذكورة.

وأوضحت أنه سيجتمع في السودان مع المجلس العسكري والمعارضة للدعوة لاستئناف المحادثات، ويحث الطرفين على العمل باتجاه خلق بيئة مواتية لاستئناف الحوار، ووقف الاعتداءات على المدنيين.

كما كشفت عن أن ناجي سيناقش فرص التوصل إلى حل سياسي في السودان خلال زيارة إلى أديس أبابا يلتقي خلالها مسؤولي الاتحاد الإفريقي، ومسؤولين بالحكومة الإثيوبية.

المصدر: TRT عربي - وكالات