تحقق الشرطة الأميركية في ملابسات وفاة فتاتين سعوديتين، طلبتا اللجوء إلى الولايات المتحدة، بعد العثور على جثتيهما يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول في نهر هدسون في ولاية نيويورك.

روتانا وتالا تقدمتا بطلب لجوء في الولايات المتحدة
روتانا وتالا تقدمتا بطلب لجوء في الولايات المتحدة (AFP)

تواصل شرطة نيويورك تحقيقاتها لكشف الغموض بشأن موت شابتين سعوديتين، عثر على جثتيهما قبل أسبوع، على ضفة نهر هدسون في نيويورك، مربوطتين معاً بشريط لاصق.

ولم يحدد الطب الشرعي بعد سبب الوفاة، إلا أن مكتب الطب الجنائي قال إن الجثتين لم تكونا في حالة تحلل عندما وجدهما أحد المارة عصر يوم 24 أكتوبر/ تشرين الأول، مما يشير إلى أن وفاتهما ليست منذ فترة بعيدة.

ويشير تقرير الشرطة إلى أنه تم الإبلاغ عن فقدان الفتاتين تالا فارع (16 عاماً) وروتانا فارع (22 عاماً) في ولاية فرجينيا بتاريخ 24 أغسطس/ آب الماضي، ولا تزال التحقيقات جارية عن سبب وجودهما في مدينة نيويورك.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز، نقلاً عن شرطة نيويورك أن والدة الفتاتين تلقت قبل يوم من العثور على جثتيهما مكالمة من موظف في السفارة السعودية، يطلب من الأسرة الرحيل لأن روتانا وتالا تقدمتا بطلب لجوء سياسي في الولايات المتحدة.

ودعا رئيس التحقيقات في شرطة مدينة نيويورك ديرموت ف. شيا المواطنين ومن لديه معلومات حول الفتاتين إلى التواصل مع شرطة المدينة، التي تجري تحقيقاً موسعاً في القضية.

من جهة أخرى لم تعلق القنصلية العامة السعودية في نيويورك على تقرير الصحيفة بصورة مباشرة، كما امتنعت شرطة نيويورك أيضاً عن تأكيد صحة تقرير الصحيفة من عدمه.

وأوضحت القنصلية السعودية في الولايات المتحدة أنها تواصلت مع أسرة الضحايا، وعلمت أنهما كانتا تدرسان برفقة شقيقهما في واشنطن.

وذكرت تقارير إعلامية أن روتانا كانت مسجلة في جامعة جورج ميسون في فيرفاكس في ولاية فرجينيا، غير أنها تركت الولاية في الخريف وربما انتقلت إلى نيويورك في مرحلة ما.

ونشرت شرطة نيويورك صوراً جديدة للفتاتين يوم الأربعاء، حيث ظهرتا فيها ورأساهما مغطيان بالحجاب.

المصدر: TRT عربي - وكالات