قال شهود عيان إنه اعتُقل ثلاثة من المصلين داخل المسجد الأقصى بعد اعتداء الشرطة الإسرائيلية عليهم، وأفاد مسؤول الإعلام في الأوقاف بأن الشرطة سمحت للمستوطنين باقتحام الأقصى رغم اتفاق يمنعهم من ذلك في العشر الأواخر من رمضان.

الشرطة الإسرائيلية تعتقل المصلين من المسجد الأقصى في العشر الأواخر من رمضان
الشرطة الإسرائيلية تعتقل المصلين من المسجد الأقصى في العشر الأواخر من رمضان (AA)

اعتقلت الشرطة الإسرائيلية، الأحد، ثلاثة من المعتكفين في المسجد الأقصى المبارك بعد الاعتداء عليهم بالضرب المُبرح، بالتزامن مع اقتحام عشرات المستوطنين لباحاته.

وأفاد مسؤول الإعلام في دائرة الأوقاف، فراس الدبس، لوكالة الأناضول بأن الشرطة الإسرائيلية سمحت للمستوطنين باقتحام الأقصى، رغم اتفاق منذ سنوات يقضي بعدم السماح لهم بذلك خلال العشر الأواخر من رمضان.

وأضاف أن الشرطة تُحاول خلال العامين الماضيين تغيير هذا الاتفاق والسماح للمستوطنين باقتحام المسجد، إذ سمحت لهم بذلك خلال العام الماضي في أول ثلاثة أيام من العشر الأواخر.

وأشار إلى أن المعتكفين بدؤوا بالتكبير والتصدي للمستوطنين في أثناء اقتحام باحات الأقصى، مما أدَّى إلى اعتقال ثلاثة منهم دون معرفة هُوياتهم.

وأوضح أن عناصر من الشرطة الإسرائيلية وقواتها الخاصة المسلّحة حضرت طوال فترة الاقتحام لتأمين الحماية لليهود، وانتهت بعد السماح لـ73 مستوطناً بالتجول في الباحات.

وأفاد شهود عيان بأن الشبان تصدّوا للمستوطنين بإلقاء زجاجات المياه الفارغة وبعض المعدّات الخشبية باتجاههم، مما أدى إلى تدخّل القوات الخاصة الإسرائيلية.

وأوضحت أنه اعتُقل ثلاثة من المصلين بعد الاعتداء عليهم بالضرب المُبرح واقتيادهم من "باب المغاربة" باتجاه أحد مراكز التوقيف الإسرائيلية في البلدة القديمة.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن المعتكفين والشبان الذين تصدّوا للاقتحامات، احتموا بالمصلّى القبلي، حيث قامت عناصر الشرطة بمحاصرته من الخارج بالتزامن مع اقتحام المستوطنين لباحات الأقصى.

وأكدت أن عناصر من المخابرات الإسرائيلية قامت بتصوير الأحداث التي جرت صباح اليوم، كما أخذت عيّنات مما أُلقيَ على المستوطنين، إضافة إلى رفع البصمات عنها.

يُشار إلى أن الاعتكاف بدأ في المسجد الأقصى منذ الخميس الماضي بعدما أعلنت دائرة الأوقاف الإسلامية عن ذلك.

المصدر: TRT عربي - وكالات