قال نائب وزير الخارجية الصيني إنه لا يوجد رابح في حرب تجارية، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تمارس إرهاباً اقتصادياً مكشوفاً ضد بلاده.

نائب وزير الخارجية الصيني: لا يوجد رابح في حرب تجارية
نائب وزير الخارجية الصيني: لا يوجد رابح في حرب تجارية (Getty Images)

اتهمت الصين، الخميس، الولايات المتحدة الأمريكية بممارسة "إرهاب اقتصادي مكشوف" ضدها عبر فرض رسوم جمركية عقابية وعقوبات ضد شركاتها، في تصعيد جديد للهجة بكين في الحرب التجارية بين البلدين.

وتعثرت المحادثات التجارية بين البلدين بعد قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب، في وقت سابق هذا الشهر، زيادة الرسوم الجمركية على سلع صينية وإدراجه مجموعة الاتصالات العملاقة هواوي على لائحة سوداء.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني تشانغ هانهوي في مؤتمر صحفي تمهيداً لزيارة الرئيس الصيني إلى روسيا الأسبوع المقبل "نحن ضد الحرب التجارية، لكننا لا نخشاها".

وأضاف "هذا التحريض المتعمّد لأزمة تجارية هو إرهاب اقتصادي مكشوف وتعصّب قومي وتنمّر اقتصادي"، مشدداً على أن الصين تعارض الاستخدام المنهجي للعقوبات والرسوم .

وحذر المسؤول الصيني من أنه "لا يوجد رابح في حرب تجارية".

وردت الصين على قرار ترمب بزيادة رسومها على البضائع الأميركية في قرار سيبدأ تطبيقه في الأول من يونيو/حزيران، بينما تحدثت وسائل إعلام رسمية عن قدرة الصين على وقف صادراتها من المعادن النادرة إلى الولايات المتحدة، ما يحرم واشنطن من مواد رئيسية تدخل في صناعة الكثير من منتجات التكنولوجيا المتقدمة.

المصدر: TRT عربي - وكالات