أعلن التليفزيون الرسمي الإيراني فوز رئيسي بانتخابات الرئاسة بنسبة 62% (Atta Kenare/AFP)

قالت الأمينة العامَّة لمنظمة العفو الدولية أغنيس كالامارد، تعقيباً على إعلان إبراهيم رئيسي اليوم رئيساً مقبلاً لإيران، إن "صعود إبراهيم رئيسي إلى الرئاسة بدلاً من التحقيق معه في جرائم ضد الإنسانية مثل القتل والاختفاء القسري والتعذيب، هو تذكير بأن الإفلات من العقاب يسود في إيران".

وأضافت كالامارد: "في عام 2018، وثّقَت منظمتنا كيف كان إبراهيم رئيسي عضواً في (لجنة الموت) التي أخفت قسرياً وأعدمت خارج نطاق القضاء في سرِّيةٍ آلافَ المعارضين السياسيين في سجنَي إيفين وجوهاردشت بالقرب من طهران عام 1988".

مشيرةً إلى أن "الظروف المحيطة بمصير الضحايا غير واضحة حتى يومنا هذا، إذ تُخفي السلطات الإيرانية أماكن جثثهم بشكل منهجي، مما يرقى إلى اعتباره جرائم مستمرة ضد الإنسانية".

وتقول منظمة العفو الدولية إنه بصفته رئيساً للقضاء الإيراني، تَرأَّس إبراهيم رئيسي حملة قمع متصاعدة ضد حقوق الإنسان شهدت اعتقال مئات المعارضين السلميين والمدافعين عن حقوق الإنسان وأفراد الأقلِّيَّات المضطهَدة تعسفيّاً.

كما أكدت المنظمة أن القضاء في عهده منح حصانة شاملة للمسؤولين الحكوميين وقوات الأمن المسؤولة عن القتل غير القانوني لمئات الرجال والنساء والأطفال، وتعريض آلاف المتظاهرين للاعتقالات الجماعية، وما لا يقلّ عن مئات حالات الاختفاء القسري والتعذيب، وغيرها من ضروب سوء المعاملة، في أثناء وبعد الاحتجاجات التي عمّت البلاد في نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وأعلن التليفزيون الرسمي الإيراني فوز رئيسي بانتخابات الرئاسة بنسبة 62% من إجمالي الأصوات، حاصداً 17.8 مليون صوت. وأضاف أن 28 مليون ناخب شاركوا في الانتخابات من إجمالي 59 مليون ناخب مسجَّل.

وقالت منظمة العفو الدولية إن "الانتخابات الإيرانية جرَت في أجواء قمعية".

TRT عربي
الأكثر تداولاً