اعتبر مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن أن بداية انسحاب المسلحين من الموانئ فرصة قد تكون بداية لإنهاء الصراع في اليمن. وقال المبعوث إن الحكومة والحوثيين اتفقا على المرحلة الأولى من إعادة الانتشار كما وعدا في مفاوضات جرت في ديسمبر/كانون الأول 2018.

أخبر غريفيث مجلس الأمن الدولي بأن حكومة اليمن وجماعة الحوثي أظهرتا أنهما قادرتان على الوفاء بالالتزامات
أخبر غريفيث مجلس الأمن الدولي بأن حكومة اليمن وجماعة الحوثي أظهرتا أنهما قادرتان على الوفاء بالالتزامات (Reuters)

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث، إن بداية انسحاب القوات من ثلاثة موانئ رئيسية تُعتبر فرصة للانتقال إلى الهدف الكبير، وإنهاء الصراع المستمر منذ أربع سنوات متسبّباً في أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

وأخبر غريفيث مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، بأن حكومة اليمن وجماعة الحوثي أظهرتا أنهما قادرتان على الوفاء بالتزامات وعدتا بها في ديسمبر/كانون الأول 2018، من خلال الاتفاق على المرحلة الأولى من إعادة الانتشار من الموانئ.

ويمكن للقوات بدء الانسحاب في البداية من ميناءَي "الصليب" و"رأس عيسى" الصغيرين، وبعدها الانسحاب من ميناء الحديدة الرئيسي والأجزاء المهمة من المدينة، الأمر الذي سيسمح بالوصول إلى منشأة تخزين الحبوب الرئيسية التابعة للأمم المتحدة.

المصدر: TRT عربي - وكالات