امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة، عن تأكيد أو نفي غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة في محيط مطار العاصمة السورية دمشق، وصرح مستهزئاً: "ربما نفّذها سلاح الجوّ البلجيكي".

امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي عن تأكيد أو نفي غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة في محيط مطار العاصمة السورية 
امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي عن تأكيد أو نفي غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة في محيط مطار العاصمة السورية  (AFP)

امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الجمعة، عن تأكيد أو نفي غارات جوية استهدفت مخازن أسلحة، في محيط مطار العاصمة السورية دمشق، وصرح ساخراً: "ربما نفّذها سلاح الجو البلجيكي".

وقال نتنياهو لإذاعة محلية في مدينة حيفا، ردّاً على سؤال عن الغارات: "لا أدري ما الذي حدث ليلة أمس (الخميس)".

وأضاف ساخراً: "ربما كان هذا السلاح الجوي البلجيكي".

وأردف نتنياهو: "لا أتناول أشياء محددة. لدينا سياسة للتصدي لإيران بأي ثمن، وأن نمنعها بشكل منهجي من التطور، إننا نفعل ذلك علانية وسرّاً".

وأعلنت وكالة "سانا" التابعة للنظام السوري الخميس، استهداف إسرائيل محيط دمشق والمنطقة الجنوبية بالصواريخ، انطلاقاً من الجولان المحتلّ.

وقال بيان عسكري: "تم رصد صواريخ معادية قادمة من فوق الجولان السوري المحتل، وعلى الفور تعاملت معها منظومات دفاعنا الجوي وأسقطت عدداً من الصواريخ المعادية قبل الوصول إلى أهدافها".

فيما أفاد إعلام عبري بأن الحديث يدور عن استهداف مخازن أسلحة وصواريخ تابعة لإيران.

وتعتبر إسرائيل إيران أكبر تهديد لها، وهاجمت مراراً أهدافاً إيرانية في سوريا وأهدافاً لجماعات مسلحة متحالفة مع طهران منها جماعة حزب الله اللبنانية.

المصدر: TRT عربي - وكالات