أوقفت السلطات الأمنية في تركيا رجلين يُشتبه في تجسسهما لصالح دولة الإمارات، وأحالت النيابة الرجلين إلى القضاء التركي بعدما اعترفا أنهما كانا موجودين في تركيا للقيام بأنشطة استخباراتية لصالح الإمارات.

النيابة التركية تحيل عنصرَي المخابرات الإماراتية للقضاء بتهمة التجسس السياسي والعسكري
النيابة التركية تحيل عنصرَي المخابرات الإماراتية للقضاء بتهمة التجسس السياسي والعسكري (TRT Arabi)

ألقت قوات الأمن التركية، الإثنين، القبض على رجلَي استخبارات في إسطنبول، يشتبه في تجسسهما لصالح دولة الإمارات.

وأحالت النيابة الرجلين إلى القضاء التركي بتهمة التجسس السياسي والعسكري، بعدما أكّدا خلال التحقيق معهما أنهما كانا موجودين في تركيا لجمع معلومات تتعلق بالعرب الموجودين في البلاد.

وأثبتت الأدلة أن الرجلين كانا موجودين في البلاد عندما اغتيل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في أكتوبر/تشرين الأول الماضي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، وإن لم يتبين بعد إن كانت لهما صلة بجريمة اغتياله.

وكشفت مصادر لوكالة الأناضول أن السلطات المعنية تحقق في ما إذا كان للرجلين علاقة بجريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول، في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

المقبوض عليهما اعترفا أمام النيابة أنهما كانا يقومان بأعمال تجسس لصالح الإمارات
المقبوض عليهما اعترفا أمام النيابة أنهما كانا يقومان بأعمال تجسس لصالح الإمارات (TRT Arabi)

وقال مسؤول تركي لـTRT عربي "جمعنا ما يكفي من الأدلة عن أنشطة عنصري الاستخبارات الإماراتية على الأراضي التركية".

المصدر: TRT عربي - وكالات