أعلنت الولايات المتحدة فرض عقوبات على شركة تعدين ذهب حكومية فنزويلية في محاولة لفرض المزيد من القيود على حكومة الرئيس نيكولاس مادورو، فيما يسعى زعيم المعارضة خوان غوايدو لوقف مبيعات الذهب بدعوى أن مادورو يستغل عوائدها للاستمرار في الحكم.

قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن نظام مادورو غير الشرعي ينهب ثروة فنزويلا
قال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين إن نظام مادورو غير الشرعي ينهب ثروة فنزويلا (AP)

فرضت الولايات المتحدة الأمريكية، الثلاثاء، عقوبات على شركة ماينرفين لتعدين الذهب التابعة للحكومة الفنزويلية ورئيس الشركة أدريان بيردومو، بهدف فرض مزيد من القيود على تمويل حكومة الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين في بيان "نظام مادورو غير الشرعي ينهب ثروة فنزويلا، في الوقت الذي يعرض فيه حياة السكان الأصليين للخطر بالتعدي على مناطق محمية، والتسبب في إزالة غابات وفقدان البيئة الملائمة لحياتهم".

وفَعّل زعيم المعارضة خوان غوايدو بنداً في الدستور، لإعلان نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد، قائلاً إن إعادة انتخاب مادورو كانت باطلة. ويسعى غوايدو لوقف مبيعات الذهب بدعوى أن مادورو يستغل عوائدها في الوفاء بالمتطلبات المالية اللازمة لاستمراره في الحكم.

ويواجه مادورو ضغوطاً مكثفة للتنحي في الوقت الذي تعاني فيه بلاده من أزمة اقتصادية عميقة، كما تواجه حكومته تنديدات دولية واسعة النطاق بدعوى تزوير الانتخابات التي منحته فترة رئاسية جديدة العام الماضي.

وفرضت الولايات المتحدة عدداً من العقوبات على فنزويلا، كان آخرها فرض وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات على شركة النفط المملوكة للحكومة في فبراير/شباط الماضي.

المصدر: TRT عربي - وكالات