الرئاسة اليمنية، تعلن تشكيل حكومة جديدة من 24 وزيراً، مناصفة بين الشمال والجنوب، بناء على اتفاق الرياض (Reuters)

أعلنت الرئاسة اليمنية، مساء الجمعة، تشكيل حكومة جديدة من 24 وزيراً، مناصفة بين الشمال والجنوب، بناء على اتفاق الرياض.

وأفادت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ"، بصدور قرار رئاسي ينص على تشكيل حكومة من 24 وزيراً، برئاسة معين عبد الملك سعيد.

وأضاف القرار أن تشكيل الحكومة جاء بناء على اتفاق الرياض الموقع بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019.

وفي نوفمبر 2019، رعت الرياض اتفاقاً بين الحكومة و"الانتقالي الجنوبي"، عقب نزاع مسلح بينهما في الجنوب، وحددت شهرين مهلة زمنية للتنفيذ، غير أن خلافات أدت إلى تأخير ذلك.‎

ونص القرار الرئاسي على منح المحافظات الشمالية 12 حقيبة وزارية، بينها الدفاع ويقودها الفريق الركن محمد المقدشي، وقد كان يشغل المنصب نفسه في الحكومة السابقة منذ بدء الحرب.

ومن بين الوزراء الشماليين، وزير الإعلام والثقافة والسياحة معمر الإرياني، الذي كان في الحكومة السابقة وزيراً للإعلام.

وحصل الجنوب على 12 حقيبة، بينها 5 للمجلس الانتقالي الجنوبي (المدعوم إماراتياً).

ومن أبرز الحقائب الوزارية التي حصل عليها المجلس الانتقالي، الزراعة ويقودها سالم عبد الله عيسى السقطري، النقل ويقودها عبد السلام صالح حميد هادي، الخدمة المدنية ويقودها عبد الناصر أحمد علي الوالي، والثلاثة قادة بالانتقالي.‎

وللمرة الأولى يحصل "الانتقالي" على حقائب وزارية في الحكومة، بعد تأسيسه عام 2017، ويعرف عن المجلس مطالبته بانفصال جنوب اليمن عن شماله.

وبين حقائب الجنوب وزارة الخارجية وشؤون المغتربين، يشغلها أحمد عوض بن مبارك، الذي كان في الحكومة السابقة سفير اليمن لدى الولايات المتحدة، ويعرف بقربه من الرئيس عبد ربه منصور هادي.

كما حصل الجنوب على وزارة الداخلية، حيث جرى تعيين اللواء إبراهيم علي أحمد حيدان وزيراً لها (كان يشغل منصب نائب مدير مكتب القائد الأعلى للقوات المسلحة).

وخلت هذه الحكومة من وجود أي وزيرة في حقائبها الـ24، وسط احتجاج نسوي منذ أيام على تهميش المرأة في الحكومة، عقب نشر تسريبات عن أعضائها.

وتعد هذه الحكومة من أقل الحكومات اليمنية من حيث عدد الحقائب الوزارية، حيث جرى تخفيض عدد الوزراء إلى 24، مقارنة بـ36 في الحكومة السابقة.

وفي أول تعليق لرئيس الحكومة معين عبد الملك، قال إن إعلان حكومة الكفاءات الجديدة، "سيعيد وضع الدولة والحكومة وتحالف دعم الشرعية (التحالف) إلى المهام الحقيقية، وعلى رأسها إنهاء الانقلاب واستعادة الدولة.

واعتبر معين، في تغريدة على حسابه بتويتر، أن الإعلان جاء تتويجاً لجهود كبيرة قادها الرئيس هادي وقيادة السعودية ودول تحالف دعم الشرعية والقوى السياسية والشخصيات الوطنية.

ويأتي تشكيل الحكومة بعد أشهر من مشاورات بالرياض، بهدف إنهاء التوتر بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي، وتشكيل حكومة جديدة.

وإضافة إلى الصراع مع المجلس الانتقالي، يشهد اليمن منذ ست سنوات حرباً، بين القوات الحكومية المدعومة سعودياً، وجماعة الحوثي المدعومة إيرانياً، وبات 80% من السكان، البالغ عددهم نحو 30 مليون نسمة، يعتمدون على الدعم والمساعدات، وفق الأمم المتحدة.

TRT عربي - وكالات
الأكثر تداولاً