اتهم زعيم قبلي يمني المجلس الانتقالي الجنوبي ببدء تنفيذ خطط ما وصفه بـ"الاحتلال الإماراتي والسعودي" للعبث بمحافظة أرخبيل سقطرى، داعياً إلى استئصال "قوى الاحتلال التخريبية".

زعيم قبلي يمني يتهم المجلس الانتقالي الجنوبي ببدء تنفيذ خطط ما وصفه بـ
زعيم قبلي يمني يتهم المجلس الانتقالي الجنوبي ببدء تنفيذ خطط ما وصفه بـ"الاحتلال الإماراتي السعودي" (Reuters)

اتهم زعيم قبلي يمني الاثنين، المجلس الانتقالي الجنوبي ببدء تنفيذ خطط ما وصفه بـ"الاحتلال الإماراتي السعودي" للعبث بمحافظة أرخبيل سقطرى الاستراتيجية، داعياً إلى استئصال "قوى الاحتلال التخريبية".

وقال شيخ مشايخ قبائل سقطرى الشيخ عيسى بن سالم بن ياقوت، في بيان، إن "صورة سوء وقبح أهداف الاحتلال الإماراتي والسعودي عبر أداة ما يسمى المجلس الانتقالي تبدو واضحة لا لبس فيها".

وأضاف أن تلك الصورة تجلت في "الاعتداء الغاشم" على أبناء سقطرى ومواردها ومقدَّراتها الطبيعية النادرة والمصنفة محمية بيئية وطبيعية من الأمم المتحدة.

وتابع: "الانتقالي لم يتوانَ في البدء بتنفيذ خطط قوى الاحتلال (يقصد الإمارات والسعودية) والعيث فساداً في سقطری".

وأشار إلى أن المجلس، الذي يطالب بانفصال جنوب اليمن عن شماله، استحدث مواقع عسكرية في سقطرى على أهم المواقع الجبلية الاستطلاعية المطلة على البحر ومختلف منافذ الجزيرة.

وتحتلّ سقطرى موقعاً استراتيجياً في المحيط الهندي، قبالة سواحل القرن الإفريقي قرب خليج عدن، وشدّد بن ياقوت على أن "تلك الممارسات والجرائم الجائرة بحق سقطرى تحتّم على الجميع الوقوف ضدها بقوة وجدية، وعدم السكوت عليها انطلاقاً من المسؤولية التاريخية والوطنية، كونها تنذر بكارثة خطيرة على سقطرى".

ودعا جميع المشايخ والأعيان والشخصيات الاجتماعية والأحرار في سقطرى وأبناء الشعب اليمني العظيم والمنظمات الدولية الحقوقية والبيئية إلى التدخل السريع للوقوف ضد كل ممارسات "قوى الاحتلال التخريبية"، واستئصالها ووقف عبثها الباطل وأعمالها العسكرية الهدامة بأنواعها كافة، وفق البيان.

وحث الرئاسة اليمنية على وقف "تساهلها"مع "قوى الاحتلال" وممارساتها الهدامة والضارة للإنسان والنبات والحيوان.

ولم يتسنَّ على الفور الحصول على تعقيب من الجهات التي وجّه إليها بن ياقوت اتهاماته، لكن الرياض وأبو ظبي عادة ما تقولان إنهما لا تمتلكان أهدافاً خاصة في اليمن.

وكان بن ياقوت اتهم في 19 يونيو/حزيران الماضي، السعودية بـ"تمهيد الطريق للمجلس الانتقالي الجنوبي، لاقتحام مدينة حديبو، عاصمة سقطرى".

وفي ذلك اليوم شنّ مسلحو المجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات، هجوماً على حديبو، انتهى بسيطرتهم عليها، بعد نحو شهرين من إعلان المجلس "حكماً ذاتياً" في محافظات جنوبي اليمن، وهو ما قوبل برفض محلي وعربي ودولي.

وتقود السعودية منذ عام 2015 تحالفاً ينفّذ عمليات عسكرية في اليمن دعماً للقوات الموالية للحكومة، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات بينها العاصمة صنعاء منذ 2014.

المصدر: TRT عربي - وكالات