قالت منظمة دولية إنه منذ الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي وحتى 27 يونيو/حزيران الجاري، تعرضت 16 ألفاً و601 أسرة، أو 99 ألفاً و606 أشخاص في اليمن للنزوح مرة واحدة على الأقل.

عدد الذين نزحوا بسبب الحرب في اليمن وانتشار وباء كورونا يقترب من 100 ألف شخص
عدد الذين نزحوا بسبب الحرب في اليمن وانتشار وباء كورونا يقترب من 100 ألف شخص (AA)

أعلنت المنظمة الدولية للهجرة نزوح نحو 100 ألف شخص من مناطقهم في اليمن، منذ مطلع العام الجاري، بسبب القتال أو جائحة "كورونا".

وقالت المنظمة في تقرير صدر الأحد إنه منذ الأول من يناير/ كانون الثاني الماضي وحتى 27 يونيو/حزيران الجاري، تعرضت 16 ألفاً و601 أسرة، أو 99 ألفاً و606 أشخاص، للنزوح مرة واحدة على الأقل.

وأضافت أنه في الأسبوع الماضي تم تسجيل نزوح 80 أسرة جديدة في محافظة لحج، و65 أسرة في مأرب، و46 أسرة في تعز.

وأفادت المنظمة بتعدد أسباب النزوح، إذ نزحت 112 أسرة من محافظة عدن بسبب جائحة "كورونا"، و54 أسرة من محافظة البيضاء بسبب القتال، و49 أسرة من محافظة الحُديدة بسبب القتال أيضاً.

وسجل اليمن حتى الأحد 1118 حالة إصابة بالفيروس، بينها 302 وفاة، و430 حالة تعافٍ.

ولا تشمل هذه الحصيلة الإصابات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الحوثيين، الذين أعلنوا حتى 18 مايو/أيار الماضي، تسجيل 4 حالات فقط، بينها وفاة واحدة، وسط اتهامات رسمية وشعبية لهم بالتكتم على العدد الحقيقي للضحايا‎.

ويشهد اليمن، للعام السادس على التوالي، حرباً بين القوات الموالية للحكومة الشرعية ومسلحي جماعة الحوثي المسيطرين على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، منذ عام 2014.

وخلفت الحرب إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، إذ بات أكثر من ثلثي السكان، وفق الأمم المتحدة، بحاجة إلى مساعدات إنسانية، فضلاً عن انهيار القطاع الصحي في ظل جائحة "كورونا".

ويزيد من تعقيدات هذه الحرب أن لها امتدادات إقليمية، فمنذ 2015 يدعم تحالف عسكري بقيادة الجارة السعودية القوات الموالية للحكومة اليمنية، في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران.

المصدر: TRT عربي - وكالات