حذر وزير الخارجية الباكستاني من نشر الهند قاذفات صواريخ في إقليم جامو وكشمير، معرباً عن مخاوف بلاده إزاء مخططات الهند لشن هجوم على باكستان من أجل تحويل الانتباه الدولي عن انتهاكات حقوق الإنسان في كشمير.

أعرب وزير الخارجية الباكستاني عن مخاوفه إزاء مخططات الهند لشن هجوم على باكستان 
أعرب وزير الخارجية الباكستاني عن مخاوفه إزاء مخططات الهند لشن هجوم على باكستان  (Getty Images)

قال وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي الخميس، إنه بعث رسالة إلى الأمم المتحدة يحذرها من نشر الهند قاذفات صواريخ في إقليم جامو وكشمير الخاضع لسيطرة نيودلهي.

وأعرب وزير الخارجية الباكستاني عن مخاوف بلاده إزاء مخططات الهند لشن هجوم على باكستان من أجل تحويل الانتباه الدولي عن انتهاكات حقوق الإنسان في كشمير.

وأضاف قريشي: "التصرفات الهندية تدل على الاستمرار في تصعيد التوترات في بيئة متوترة بالفعل في جنوب آسيا". مطالباً الأمم المتحدة بالرد على التحركات الهندية.

وأشار وزير الخارجية الباكستاني في الرسالة الموجهة إلى الأمم المتحدة إلى أن الهند أزالت بشكل جزئي، السياج، في خمس مناطق على طول ما يسمى "خط السيطرة" في إقليم كشمير.

وتشهد العلاقات بين الهند وباكستان توترات متصاعدة، على خلفية إلغاء نيودلهي الوضع الخاص لولاية "جامو وكشمير"، القسم الخاضع لسيطرتها من الإقليم المتنازع عليه مع إسلام آباد.

وفي 5 أغسطس/آب الماضي، قررت الحكومة الهندية إلغاء الوضع الخاص في منطقة "جامو وكشمير" وتقسيمها إلى إقليمين، وفرضت قيوداً على التجوال والاتصالات فيهما وحجبت خدمة الإنترنت.

ويطلق اسم "جامو وكشمير" على الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير، ويضم جماعات مقاومة تكافح منذ 1989، ضد ما تعتبره "احتلالاً هندياً" لمناطقها.

ويطالب سكانه بالاستقلال عن الهند والانضمام إلى باكستان، منذ استقلال البلدين عن بريطانيا عام 1947، واقتسام إسلام أباد ونيودلهي الإقليم ذي الأغلبية المسلمة.

المصدر: TRT عربي - وكالات