قصف الاحتلال الإسرائيلي مواقع تابعة للمقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، دون أن يبلَّغ عن وقوع إصابات. وقال جيش الاحتلال إن القصف جاء رداً على إطلاق صواريخ من غزة. وتزامن التصعيد، مع مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين إسرائيل والإمارات والبحرين بواشنطن.

الاحتلال الأسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة
الاحتلال الأسرائيلي يشن غارات على قطاع غزة (Reuters)

قصف الاحتلال الإسرائيلي، صباح الأربعاء، مواقع، تابعة لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة، دون أن يبلَّغ عن وقوع إصابات.

وقال جيش الاحتلال في بيان نشره على حسابه في تويتر، إن طائراته أغارت على عدة أهداف تابعة لحماس في قطاع غزة، رداً على "إطلاق الصواريخ من القطاع باتجاه الأراضي الإسرائيلية مساء أمس"، في إشارة إلى صاروخ سقط على مدينة أشدود وأسفر عن إصابة اثنين، وألحق أضراراً بأحد المراكز التجارية.

وتزامن إطلاق الصاروخ على "أشدود"، مع مراسم توقيع اتفاقي التطبيع بين إسرائيل وكل من الإمارات والبحرين في البيت الأبيض بواشنطن.

وأضاف جيش الاحتلال في بيانه إنه استهدف 10 مواقع من بينها "مصنع لإنتاج وسائل قتالية ومتفجرات بالإضافة إلى مجمع عسكري تابع لحماس يستخدم لتدريب وتجارب صاروخية".

وفي غزة، أفاد مراسل وكالة الأناضول، أن الغارات استهدفت مواقع، في شمالي وجنوبي القطاع، دون أن يُبلَّغ عن وقوع إصابات.

وخلال شن الطائرات غاراتها على غزة، أعلن الاحتلال الإسرائيلي عن إطلاق صافرات الإنذار في مناطق محاذية لغزة، في إشارة لإطلاق صواريخ.

وقال الجيش في بيان نشره على تويتر "الحديث عن إطلاق 13 قذيفة صاروخية من قطاع غزة نحو إسرائيل، حيث جرى اعتراض 8 منها".

وأعلنت سرايا القدس، الجناح المسلح لحركة الجهاد الإسلامي، مسؤوليتها عن إطلاق الصواريخ، وقالت في بيان، إنه رد على "العدوان الإسرائيلي".

المصدر: TRT عربي - وكالات